افتتحت يوم أمس بمطار مراكش المنارة، الدورة الثانية لمعرض الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال “ميبا شاو موروكو 2017″، المنظم على مدى يومين تحت رعاية الملك محمد السادس .

ويشارك في هذا المعرض، الذي حضر حفله الافتتاحي على الخصوص وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي محمد ساجد ووالي الجهة عبد الفتاح البجيوي ورئيس مجلس الجهة أحمد اخشيشن وأعضاء اتحاد الطيران الخاص وطيران الرجال الأعمال ، 65 عارضا من الفاعلين الدوليين في ميادين الطيران الخاص وطيران رجال الاعمال وصناعة الطيران والمجالات ذات الصلة ، حيث من المنتظر أن يستقطب أزيد من 2500 زائر .

وسيمكن هذا المعرض، المنظم من قبل المكتب الوطني للمطارات بشراكة مع اتحاد الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا ووزارة السياحة والمقام على مساحة 32 ألف متر مربع، مهنيي الطيران الخاص من التعرف على منتوجات وخدمات الشركات العارضة واكتشاف مستجدات هذا القطاع الواعد .

ومن بين الأسماء الوازنة في صناعة الطيران الخاص على الصعيد العالمي، المشاركة في هذا المعرض، “غولفستريم” و”بومبارديي” و”سويس سبور” و”غولف ستريم” و”بوينغ بيزنيس جيت”، وشركات محلية، من أبرزها “إير أوسيون ماروك”، إلى جانب شركات أخرى أمريكية وإفريقية، من بينها “أفريك إير” و”بيل هيليكوبتر” و”إفواري جيت”.

وبهذه المناسبة، أوضح رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لاتحاد الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا علي أحمد النقبي، أن هذا المعرض يعد أرضية لللتفاعل بين مختلف العارضين الدوليين والمغاربة في هذا المجال وإطلاع الشركات الدولية الخاصة المشاركة في المعرض على الفرص التي يتيحها السوق المغربي في المجال، معتبرا السوق المغربي سوقا واعدا بفضل تموقعه الجيو- استراتيجي والمؤهلات البشرية الهائلة التي تحتاج الى تكوين وتدريب والبنيات التحتية الهامة التي يتوفر عليها بعدد من مطارات المملكة.

وأشار أحمد النقبي، أن كل هذه المزايا تدفع الإتحاد الى الرفع من مستوى الخدمات الخاصة مع المملكة المغربية للتعريف بهذا القطاع على المستوى الدولي وجلب المزيد من المستثمرين إلى السوق الوطنية وفتح شركات المناولة والصيانة بالمطارات المغربية الرئيسية.

ومن جهته، أوضح وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي محمد ساجد، أن تنظيم هذا المعرض يعبر عن ثقة المستثمرين الأجانب في الاستقرار السياسي الذي تنعم به المملكة المغربية والمؤهلات الصناعية التي توفرها لهؤلاء المستثمرين.

وأضاف ساجد، أن قطاع الطيران الخاص، الذي عرف تطورا ملموسا خلال السنوات الأخيرة، والذي يوفر حوالي 5000 منصب شغل، يعد قطاعا واعدا، يساهم في التنمية الاقتصادية للبلد، باعتباره رافعة هامة ترمي الى الرفع من مستوى القطاع السياحي بالمغرب، داعيا إلى ضرورة تطوير البنيات التحتية والفضاءات الخاصة بقطاع الطيران الخاص.

وذكر الوزير، أن مدينة مراكش أصبحت وجهة سياحية عالمية تستقبل حوالي 40 في المائة من الطائرات الخاصة على المستوى الوطني.

أما المدير العام للمكتب الوطني للمطارات زهير محمد العوفير، فأبرز من جانبه، أن هذه التظاهرة تندرج في إطار المبادرات التي يقوم بها المكتب لتطوير مجال الطيران الخاص وطيران رجال الاعمال الذي شهد نموا متصاعدا خلال السنوات الأخيرة ضمنها الانفتاح على المجال الدولي وإطلاقه متم سنة 2015 طلب عروض لتفويت الخدمات المخصصة للطيران الخاص وطيران رجال الأعمال.

وأضاف أن المكتب الوطني للمطارات واتحاد الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بالشرق الاوسط وشمال إفريقيا، اتفقا على تنظيم هذه التظاهرة بالتناوب كل سنتين بالمغرب مع العمل على تعزيز التعاون للمساهمة في جلب أكبر عدد من العارضين خلال هذه الدورة، مبرزا الوقع الإيجابي لهذا المعرض على التنمية الاقتصادية وفرص الشغل التي يوفرها قطاع الطيران الخاص بالمملكة.

يذكر أن جمعية الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بالشرق الأوسط وشمال افريقيا (ميبا) هي مؤسسة غير ربحية، أسست سنة 2006 لتمثيل الفاعلين في قطاع الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهي عضو في المجلس العالمي للطيران الخاص.

وتهدف الجمعية إلى توفير فضاء للتحاور والتشاور والتواصل لفائدة فاعلي الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للتعبير عن حاجيات ومصالح مختلف الفاعلين في هذا القطاع الذي يحظى بمؤهلات تنموية واعدة، فضلا عن قيامها مرة كل سنتين منذ عشر سنوات، بتنظيم معرض الشرق الأوسط للطيران الخاص بإمارة دبي.

وتتوفر على عضوية الجمعية أكثر من 254 شركة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتقدم لأعضائها عددا من المنتجات والخدمات بما في ذلك برنامج التأمين المخصص للفاعلين في القطاع.