أعطى سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، كامل الصلاحيات لمديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بتنسيق مع الولاة، من أجل تحديد الصيغ الأنسب للتوقيت المدرسي وفق الخصوصيات المجالية لكل جهة، مع احترام الزمن الدراسي وزمن التعلم، واعتمادها خلال الفترة الشتوية.
وأصدر أمزازي ومذكرة وزارية، اليوم الجمعة، إلى مديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين يطلب منهم التسريع باتخاذ التدابير اللازمة من أجل تطبيق الصيغ المقررة ابتداءً من يوم الاثنين المقبل”.