محمد القندوسي
صور ..عدنان
على غير المتوقع تماما عاد فريق اتحاد طنجة من رحلته إلى العاصمة الرباط، خالي الوفاض لأول مرة منذ مجيء ربانه الجديد ادريس المرابط، الذي جعل فريق اتحاد طنجة وعلى مدى عشر مباريات لم يدق طعم الهزيمة، الى أن تجرعها أمس الأحد على يد فريق الجيش الملكي الذي أنهى المباراة بفوز صعب جدا على اتحاد طنجة بواقع 2 مقابل 1، وذلك في مباراة الجولة 21 من منافسات الدوري الاحترافي التي احتضنها مركب الأمير مولاي عبد آلله زوال يوم أمس.
فريق اتحاد طنجة الذي كان هو المهيمن على معظم مجريات المباراة ، تمكن في حدود الدقيقة ال 61 من تسجيل هدف السبق من ركلة جزاء أعلنها الحكم نور الدين الجعفري، وهو الهدف الذي حمل توقيع اللاعب خالد الصروخ الذي برز بشكل لافت خلال هذه المباراة.
ومع حلول الدقيقة 77 يتمكن العسكريون من تعديل الكفة بواسطة ضربة جزاء نفذها بنجاح اللاعب البوركيني بانو دياوروا، لتصبح النتيجة متعادلة بهدف في كل مرمى.
وشكلت الدقيقة 75 من عمر المباراة، منعطفا إجابيا جدا بالنسبة للفريق العسكري، عندما أقدم الكوتش عبد الرزاق خيري الذي كان على المحك خلال هذه المواجهة المصيرية بالنسبة له، بإقحام الخبير ابراهيم البزغودي، الذي وظف كل أمكانياته وخبراته في الربع ساعة المتبقية من زمن اللقاء، وهو ما ساهم في تحريك الخط الأمامي لفريق الجيش الملكي الذي أصبح يضغط وبقوة على مرمى التكناوتي الذي تلقى هدفا قاتلا من قدم اللاعب البديل ورجل المباراة البزغودي في الوقت البدل الضائع المعلن عنه من قبل الحكم، لينتهي اللقاء بتقدم الجيش الملكي بواقع هدفين مقابل هدف واحد.
وبرغم هزيمته المفاجئة، وتجمد رصيده عند 40 نقطة، فإن فريق اتحاد طنجة ظل محافظا على زعامته وبفارق نقطتين فقط عن المطارد الحسنية، فيما ارتقى الجيش الملكي للمركز الخامس برصيد 31 نقطة، مناصفة بصفة مؤقتة مع أولمبيك أسفي الذي تأجلت مباراته أمام الرجاء الرياضي البيضاوي.

www.youtube.com/watch?v=3c1vPY3LMMM