ثريا ميموني
محمد القندوسي
أعلنت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة منح ستة شواطئ بمدينة طنجة اللواء الأزرق، من بينها شاطئ الدالية بالواجهة المتوسطية والقريب من مدينة سبتة المحتلة، وبالمناسبة أقيم احتفال رسمي ترأسه عامل الفحص أنجرة السيد عبد الخالق المرزوقي، تم خلاله رفع العلم الأزرق على أنغام النشيد الوطني بالشاطئ المذكور.

وبعيد ذلك، قام السيد العامل والوفد المرافق له بتفقد ميداني لعدد من المرافق الصجية والأمنية والتجهيزات الخدماتية والترفيهية ذات المستوى العالي ، كما وقف السيد العامل على المكتبة الشاطئية، التي تم إحداثها أخيرا بشاطئ الدالية، هذا الفضاء الثقافي المفتوج في وجه عموم المصطافين بالمجان، هو مبادرة هامة ومفيدة جدا قامت بها مؤسسة طنجة المتوسط للتنمية البشرية، التي نجحت إلى حد بعيد جدا في إعادة الإعتبار لهذا الفضاء الإصطيافي لرائع، والرفع من جودة شاطئ الدالية الذي يعتبر حاليا من بين الشواطئ النموذجية الأكثر جذبا لهواة السباحة والرياضات البحرية على المستوى الوطني.
وبالمنطقة ذاتها ، زار السيد العامل والوفد المرافق معرض المنتوجات المحلية الذي يضم مشغولات يدوية ومنتجات فلاحية، من أجل تسويقها والتعريف بها.
بعد ذلك انتقل الوفد الرسمي إلى محطة المسافرين بميناء طنجة المتوسط ، حيث تم افتتاح المعرض الوثائقي ” المغرب والبحر..بين الأمس واليوم” الذي يرصد الحقب التاريخية لشواطئ الشمال وشواطئ طنجة خصوصا.
وللإشارة فقد حضر فقرات هذه المراسم إلى جانب السيد العامل كل من رئيس مجلس الرقابة للوكالة الخاصة طنجة المتوسط، فؤاد البريني، والمدير العام لوكالة تنمية أقاليم الشمال منير البيوسفي، والكاتب العام للعمالة السيد عبد العزيز بوعيني، والمدير الاقليمي لوزارة الشباب والرياضة السيد فؤاد أسعود، ورؤساء المصالح الخارجية، ولفيف من الإعلاميين وبحضور جمهور غفير من الساكنة والمصطافين.
بقية الإشارة، أن هذه الشارة الزرقاء الممنوحة للشواطئ النظيفة وهي علامة معروفة على الصعيد العالمي، تمنع عادة من طرف مؤسسة التربية البيئية، وهي منظمة غير حكومية انخرطت فيها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة سنة 2002.