ذ / عبد الرحيم أبو صهيب

دخلت عملية تنظيم مصلى حي مولاي رشيد يوم أمس المرحلة الميدانية ، استكمالا لمرحلة التخطيط والتنظيم التي استمرت قرابة شهر كامل ،تم خلالها عقد مجموعة من الاجتماعات و التكوينات من اجل إنجاح هاته المبادرة التي اطلقها ابناء حي مولاي رشيد عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولاقت استحسانا وإقبالا مهمين من طرف الساكنة والسلطات المحلية .
ولعل أهم ما ميز العمل الميداني الحضور الوازن للعنصر النسوي ، حيث هبت الفاعلات الجمعويات والمتطوعات الى ساحة المصلى وفق أدوار ومهمات معدة سلفا للعنصر النسوي.بالإضافة إلى المشاركة المتميزة لعمال شركة سيطا بلانكا الذين انصهروا وسط المتطوعين مسخرين خبراتهم وتمرسهم لتسهيل المهمة.
كما تميز هذا اليوم بانسلاخ جميع المتطوعين من أي انتماء حزبي أو جمعوي ، ولبسوا رداءا مدنيا غاية في الرقي ،وهو مافتح باب النقاش والتشاور الجميلين دون خلفيات أو تشويش ، كما أن السلطات المحلية ثمنت المبادرة من خلال تبسيط المساطر والترحيب بالفكرة .
وينتظر أن تستمر أشغال تنظيم المصلى طيلة الايام التي تسبق صلاة العيد واللحظات الموالية لها ، في خطوة يتمنى أبناء منطقة مولاي رشيد أن تكون بداية لممارسات مدنية أخرى في إطار مقاربة تشاركية مع الهيئات والسلطات بالمنطقة.