رصدت الكاميرات فضيحة كبرى للمهاجم المغربي، وليد أزارو، لاعب الأهلي المصري خلال مباراة ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الترجي التونسي والتي انتهت بنتيجة 3-1 لصالح الأهلي .
حيث أن اللاعب المغربي كان “بطل” المباراة بامتياز من خلال أداء تمثيلي في ركلة الجزاء الأولى، التي تم احتسابها مدعيا السقوط في منطقة الجزاء دون أي تدخل سواء من حارس أو مدافع الترجي التونسي.
وفي ركلة الجزاء الثانية، قام أزارو بتوجيه لكمة إلى مدافع الترجي، شمس الدين الذوادي، قبل دخول منطقة الجزاء مع وجود جذب بينهما، إلا أن سقوط أزارو دفع الحكم لاحتساب ضربة جزاء ثانية للأهلي.
ومع صيحات الاعتراض في أرضية الملعب من لاعبي الترجي، توجه الحكم الجزائري لتقنية الـ”الفار” لمراجعة قراره، إلا أنه عاد باحتساب ركلة الجزاء الثانية للأهلي.
وظهرت لقطات تليفزيونية لأزارو وهو يمزق قميصه في محاولة لخداع حكم المباراة، وإيهامه بتعرضه للجذب بقوة من جانب لاعب الترجي للحصول على ركلة الجزاء.
واعتمد بعض المحللين على صورة قميص اللاعب الممزق لتأكيد صحة ضربة الجزاء الثانية، التي حصل عليها الأهلي في مباراة الترجي.