حكمت محكمة فرنسية لصالح دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، والأمير وليام بتعويض قدره مئة ألف يورو، بعد أن نشرت مجلة فرنسية صورا للدوقة وهي عارية الصدر، في سبتمبر 2012.

وقالت المحكمة إن الصور التي التقطت للزوجين أثناء قضاء عطلة في منطقة بروفنس الفرنسية تعد تدخلا في خصوصيتهما.

كما حكم القاضي بتغريم محرر ومالك مجلة “كلوزير” الفرنسية بدفع 45 ألف يورو، وهو الحد الأقصى المسموح به للغرامة.

ويحصل الزوجان على تعويض قدره 50 ألف يورو لكل منهما.

وكان محامو دوق ودوقة كامبريدج قد طالبوا بتعويض قدره 1.6 مليون يورو.

والتقطت الصور باستخدام عدسات طويلة المدى، لدوقة كامبريدج أثناء حمام شمس، ونُشرت على الصفحات الأولى وداخل عدد لمجلة “كلوزير” عام 2012.

كما حكمت هيئة القضاء، برئاسة فلورنس لاسير-جونين، بتغريم صحيفة “لا بروفنس” الإقليمية، التي نشرت صورا للدوقة بلباس البحر، ثلاثة آلاف يورو أثناء انعقاد جلسة استماع أمام محكمة نانتير الابتدائية.

يأتي الحكم في أعقاب بدء محاكمة ستة أشخاص، من بينهم مصورين ومحرر سابق في مجلة كلوزير، في مايو الماضي.

ووجهت المحكمة للأشخاص الستة تهما تتعلق بالتقاط ونشر الصور، كما تضمنت وقائع المحاكمة قراءة بيان صادر من الأمير وليام.

وقال الدوق إن التدخل في الخصوصية سبب “قدرا كبيرا من الألم” مع الوضع في الاعتبار تجربة والدته ديانا، أميرة ويلز، التي توفيت في حادث سيارة في باريس عام 1997 بينما كان يتعقبها المصورون.