عزالدين بلبلاج

نظمت مفتشية حزب الإستقلال بمولاي رشيد الأسبوع المنصرم مائدة مستديرة حول موضوع “الوضع الإجتماعي الراهن بعمالة مقاطعات مولاي رشيد”، أطرها الدكتور “العربي الحيلولي، بمقر الحزب المتواجد بحي مبروكة بمدينة الدار البيضاء، والتي عرفت حضور مكثف لتنظيمات ومناضلي الحزب بالإقليم، بالإضافة لحضور وسائل الإعلام المحلية.

وخلال كلمته الافتتاحية التي ألقاها خلال هذه المائدة المستديرة أكد السيد “أحمد شجاري” مفتش الحزب بالإقليم، على أن حزب الإستقلال طرح نموذج تنموي تعادلي على المستوى الوطني لمعالجة وحل المشاكل التي يعاني منها المجتمع المغربي، وأما على المستوى الاقليمي فالمفتشية سارعت بتشخيص الوضع الحالي بغية ايجاد الحلول المناسبة.

وتطرق الدكتور العربي الحيلولي إلى عرض التطور عرفته المنطقة في العشرية الأخيرة، لاسيما أن منطقة عرفت عدة انجازات على مستوى البنية التحية، إلا أن المنطقة لا تزال تعاني من عدة مشاكل أساسية ” انتشار البطالة، كثرة الأزبال، قلة المرافق الرياضية…”، وأشار الدكتور إلى أن المنطقة بحاجة للبرامج التوعوية والتأطيرية لخلق طبقة اجتماعية واعية ومثقفة على كافة المستويات الاجتماعية، كما نبه الدكتور لدور الأحزاب والنخب والجمعيات للمساهمة في تنمية المنطقة.

ومن جهته أكد السيد “مصباح ياقين” فاعل مدني وسياسي ومناضل بصفوف حزب الإستقلال، على أن المنطقة تحتاج لتظافر جميع الجهود للنهوض بها خصوصا على المستوى الرياضي والإجتماعي، ويضيف على أن جمعيات المجتمع المدني عليها أن تحمل مشاريع هادفة تساهم في الحد من عدة ظواهر “انتشار الجريمة، محاربة الادمان والتعاطي للمخدرات، خلق أنشطة رياضية…”، بالإضافة إلى إعادة الثقة بين المواطن والهيئات السياسية والمنتخبة.