عزالدين بلبلاج

عقد المكتب الإقليمي “آنفا، الفداء، مرس السلطان” للإتحاد العام للشغالين بالمغرب، يوم الخميس 08 نونبر 2018 بمقر النقابة المتواجد بميناء الدار البيضاء قرب محطة القطار كازا بور، اجتماعا ترأسه السيد “مصطفى مكروم” الكاتب الإقليمي للمكتب وعضو المكتب التنفيذي لنقابة الإتحاد العام للشغالين بالمغرب، وحضر هذا اللقاء معظم أعضاء المكتب الإقليمي وفق جدول أعمال محدد.

وتمحورت نقاط الإجتماع حول توصيات السيد “النعمة ميارة” الكاتب العام للإتحاد العام للشغالين بالمغرب بخصوص مستجدات الحوار الإجتماعي بين النقابات الأكثر تمثيلية والحكومة، الذي وصفه بالهزيل والغير فعال ولا يراعي مطالب الطبقة الشغيلة، خصوصا المقترحات التي تقدم بها الإتحاد العام والرامية إلى الزيادة في أجور جميع الموظفين والعمال بمبلغ 400 درهم، ويضيف السيد “ميارة” إلى أنه تبين أن الحكومة تتلاعب بالحوار الإجتماعي ولا تبدي أي رغبة في المرور به إلى الأمام وتحسين أوضاع الطبقة العاملة مما اضطر به للإنسحاب من جلسة الحوار الإجتماعي احتجاجا على هذا الإستهتار بمصالح الوطن والمواطن.

كما عرف الإجتماع تشكيل عدة لجان لوضع برنامج عمل متواصل لتحديد الأولويات والمشاكل التي تعاني منها القطاعات المنظوية تحت لواء الإتحاد العام للشغالين بالمغرب بالإقليم، وأيضا تشكيل لجنة للسهر على إعداد جميع الإجراءات بخصوص اليوم الدراسي المزمع تنظيمه يوم 24 نونبر 2018 والذي يترأسه السيد “النعمة ميارة” لعرض جميع المقترحات المطروحة للنهوض أولا بدور العمل النقابي لخدمة الطبقة الشغيلة، وثانيا لتشخيص وايجاد حلول للمشاكل التي تعاني منها القطاعات سواء منها العام أو الخاص، وثالثا لتأطير أعضاء المكتب الإقليمي، وشهد هذا الإجتماع نقاش عميق ومستفيض وبناء احترمت فيه جميع وجهات النظر مما جعله يعرف نجاحا كبيرا ومتميزا.

ومن خلال الحوار الذي أجرته جريدة “مع الحدث” مع السيد “مصطفى مكروم” الكاتب الإقليمي آنفا، الفداء، مرس السلطان للإتحاد العام للشغالين بالمغرب، أكد على الإتحاد العام يعرف حركية جديدة ومثمرة وبرنامج عمل يشمل جميع القطاعات يسهر على تنفيذه الكاتب العام السيد “النعمة ميارة”، وذلك من أجل الحد من المعاناة التي تعيشها الطبقة الشغيلة، ويضيف السيد مكروم أن هذا الإجتماع ها هو إلى جزء لا يجزأ من عدة اجتماعات يشهدها الإقليم باستمرار للعمل الجاد والمتواصل في الدفاع عن حقوق الطبقة الشغيلة، وعلى أننا داخل هذا التنظيم النقابي في مقدمة النقابات في تقديم المقترحات والحلول البناءة التي من شأنها تحسين أوضاع العمال والنهوض بالخدمات المقدمة لهم ذلك في إطار ربط الحقوق بالواجبات.