محمد القندوسي

تجري الإستعدادات على قدم وساق بمدينة طنجة ، لاحتضان النسخة 18 لمهرجان “طنجاز” الذي من المقرّر أن ينعقد بين 14 و17 سبتمبر الجاري، وتجري هذه اللإستعدادات وسط أجواء مشحونة ومتوترة بسبب مشاركة مغنية إسرائيلية تدعى نوعام فازانا، وهي مجندة سابقة في صفوف قوات الإحتلال، وعليه فقد دعت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني (فرع طنجة) اليوم في بلاغ لها ـ توصلت M N Gبنسخة منه ـ إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام قصر مولاي حفيظ بطنجة الذي يحتضن الحفلات الليلية الماجنة لـ ” طنجاز “، وذلك مساء بعد غد الخميس 14 سبتمبر، وهو التاريخ الذي ستنطلق فيه هذه التظاهرة المثيرة للجدل، وذلك من أجل التنديد بهذه الخطوة الصهيونية الإستفزازية ، وكذا للضغط على المسؤولين لإلغاء مهرجان الخمور والدعارة وملتقى الساقطات…

ومن جانب آخر، أدان ذات البلاغ ما أسماه بـ ” المحاولة التطبيعية المكشوفة “، مطالبا في الوقت ذاته القيمين على هذه التظاهرة التراجع فورا عن هذه الدعوة المشبوهة.