محمد القندوسي

ظهر المنتخب الوطني المغربي في المباراة التي دارت أطوارها فوق أرضية ملعب 26 مارس بباماكو أمام نظيره المالي، والتي انتهت قبل قليل ، بشكل يدعو للإستغراب ، حيث كان ظهور العناصر الوطنية مخالفا تماما للاداء الذي ظهروا به الأسبوع الأخير في مباراة الرباط التي اكتسح فيها المنتخب الوطني نظيره المالي بسداسية نظيفة.

النخبة الوطنية ورغم أدائها الباهت، أتيحت لها مجموع من الفرص السانحة للتسجيل، تلك التي تناوب على إهدارها مجموعة من الأسماء الكبيرة نذكر منها مبارك بوصوفة الذي انفرد بالحارس وضيع، و حكيم زياش الحائز مؤخرا على صفة “أفضل لاعب في الجولة الثالثة لتصفيات كأس العالم 2018″ أهدر هو الآخر ركلة جراء بطريقة غريبة وبشعة…   

وللأمانة نذكر، أن ظهور لاعبي المنتخب الوطني المغربي بهذا المستوى المتدني دون مستواهم تماما، كانوا يستحقون معه الهزيمة، و لحسن حظهم فإن ذلك لم يحدث رغم الإستماتة للفوز التي أبداها أصحاب الأرض والجمهور.