الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين تحذر من تحالفات خطيرة تهدد قطاع الإعلام

FAECC283 C350 47B7 AD02 B5923A825C63

مع الحدث

أصدرت الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين بيانًا تحذر فيه من التحولات الخطيرة التي يشهدها سوق الإشهار والعلاقات العامة في المغرب.

ورصدت الجمعية تحركات غريبة لعدد من شركات الاتصال المؤسساتي والترويج، مشيرة إلى انحراف هذه الشركات عن أهدافها التقليدية في تسويق الإشهار، وتخليها عن شراكتها مع وسائل الإعلام.

وأكد البيان أن هذه الشركات تتجه نحو التعامل مع المؤثرين وصانعي المحتوى الرقمي لتحقيق أرباح سريعة، رغم الشبهات التي تحوم حول مصداقية متابعيهم ومحتوياتهم. وأشار البيان إلى تحالفات جديدة بين شركات العلاقات العامة ومؤثرين مع مؤسسات عمومية وخاصة، تخصص ملايين الدراهم سنويًا لحملات الترويج، مما يهدد بإقصاء وسائل الإعلام التقليدية.

ودعت الجمعية المهنيين ومديري المقاولات الإعلامية الوطنية إلى التصدي لهذه الانحرافات، ورفضت استمرار هذا الوضع المختل، محذرة من أن أي تساهل من قبل الناشرين سيفسر كتواطؤ على قتل قطاع الإعلام والنشر.

أعلنت الجمعية عن مطالب أساسية تشمل فتح تحقيق في عمليات تحويل الأموال العمومية والخاصة، وإعادة النظر في القوانين المنظمة لشركات العلاقات العامة، والدعوة إلى مقاطعة أنشطة الشركات التي تتعامل مع المؤثرين. يتعين على الأطراف المعنية النظر بجدية في هذه التحذيرات واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية قطاع الإعلام الوطني من التحولات السلبية.

اقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *