المجتمع المدني المحلي بأنفا يتحرك لتحرير الملك العام

9 فبراير 2020 - 1:14 ص

في ظل سياسة الصمت واللا مبالاة التي تتخذها مجموعة من المؤسسات ذات سلطة القرار أو المنتخبة اتجاه مايعرف ب “ظاهرة احتلال الملك العام” من طرف أصحاب بعض المحلات التجارية أو بعض المقاهي بعمالة أنفا، ترامي على الملك العام يثير علامات استفهام كبرى إذ أن أرباب المقاهي سمحوا لأنفسهم باستغلال أكبر للرصيف وفي تحد سافر للقوانين المنظمة للتهيئة والبناء فوقه وتملكه بطرق غير مشروعة أمام مرأى ومسمع عامة المؤسسات، وتشكل مناطق آنفا،عين الشق و عين السبع أهم البؤر المسكوت عنها، اللهم بعض الحملات الموسمية والتي تستثني أصحاب النفوذ والعلاقات وتنحصر فقط على الباعة الجائلين، ولا ننسى أيضا بعض المحتكرين لمواقف السيارات خاصة بكورنيش عين الذياب ،بسيدي رحال ،سيدي بليوط و درب غلف، حيث أصبح لهؤلاء سماسرة وحماة في مختلف الإدارات. لكل هذه الأسباب تعتزم مجموعة من الفعاليات الجمعوية المحلية تنظيم عدد من اللقاءات التحضيرية كخطوة أولى وتمهيدية لأجل تأسيس جمعية يطلق عليها “جمعية حماية الملك العام” تيمنا وسيرا على خطى جمعيات أخرى لها نفس الأهداف والتي أعطت الإضافة النوعية لباقي المؤسسات الرسمية إن لم نقل نابت عنها في بعض الأحيان.
وشكل لقاء يوم السبت 8 فبراير 2020 بالمركب الثقافي سيدي بليوط بداية العمل لأجل اتخاذ خطوات عملية وإجراءات لتحرير الملك العام من المنتظر أن تشمل مجموعة من مناطق الدار البيضاء كمرحلة أولى وذلك حسب تصريح اللجنة المنظمة ثم الوقوف على مخرجات هذه اللقاءات وبالتالي تأسيس جمعية حماية الملك العام و التي من المنتظر أن تحدث فروعا لها بمختلف عمالات وأقاليم المملكة.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: