بعد أزيد من شهرين من المعاناة…السلطات المغربية تفتح المعبر الحدودي باب سبتة لعودة العالقين إلى وطنهم (صور+فيديو)

22 مايو 2020 - 3:22 م
13

   محمد القندوسي

شهد معبر طاراخال قبل قليل حدثا مؤثرا، بعدما سمحت السلطات المغربية بعودة المواطنين المغاربة العالقين بمدينة سبتة المحتلة إلى وطنهم الأم، وذلك بعد سبعون يوما الحصار والمعاناة .

في حدود الساعة العاشرة والنصف من صباح يومه الجمعة ، فتحت الحدود المغربية في وجه الدفعة الأولى من العالقين الذين يبلغ عددهم الإجمالي حوالي 300 شخص، في انتظار أن يلتحق المتبقون منهم في الساعات القليلة القادمة، ليلتئم الجميع في وحدة فندقية تبعد بحوالي 20 كيلومترا عن النقطة الحدودية، لقضاء أسبوعين من الحجر الصحي للتأكد من سلامة الجميع.

سلطات الأمن الإسباني، المتمثلة في عناصر الشرطة الوطنية والحرس المدني الإسباني وكذا عناصر تابعة للصليب الأحمر الإسباني ، تجندوا لعملية الترحيل التي حظيت بتغطية إعلامية واسعة بحضور ممثلين عن مجموعة من القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية والجرائدوالمواقع الإخبارية الإسبانية.

من جهتها قامت جريدة “إلفارو دي سيوتا” في موقعها الرقمي، بتغطية مباشرة حول هذه العملية ، حيث جرى اختيار 300 شخص من أصل ما يفوق 700 مغربي عالق بالثغر المحتل، وتجهل المعايير والشروط التي حددتها السلطات المغربية من أجل قبول عودة عالقي سبتة.

وعكس الإجراءات التي اعتمدت بمعبر بني انصار يوم الجمعة الماضي، خلال عملية استقبال المغاربة العالقين بمليلية المحتلة، فإن سلطات باب سبتة لم تسمح لممثلي وسائل الإعلام الوطنية الإقتراب من النقطة الحدودية ، حيث ظلت عيون الصحافة تراقب الوضع عن بعد، إلى غاية مغادرة الحافلات التي تقل المرحلين للمعبر الحدودي في اتجاه مقر الإقامة.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: