جمال و دلال - مع الحدث
الرئيسية مجتمع جمال و دلال

جمال و دلال

كتبه كتب في 18 فبراير 2020 - 1:59 م
مشاركة

الكوتش الدولي الدكتور محمد طاوسي

ما أجمل الحب في عينيك ، و قد تراقص بريقهما مثل اللؤلؤ البراق فأشع وهجا يخترق الجنان ، و ما اروع الجمال في روحك التواقه لي بين تمنع و اشتياق ، راجيه الوصال مستعصية بين الكمال و الدلال متمنية أن اكون بخير دون همس و حنين الفؤاد يبعث بالإجلال ، متأملة في يومي وغدي البشرى و النور على سريرتي و الجلال
انت يا ايتها الانثى ، لملمي شتات روحي و راحي و انفثي في قلبي زفرات الحنين ، و اهمسي في وجدي عبارات العشق المجنون ، ثم اصدحي بأعلى صوت أنني اعشقك فروحي لا ترى غير روحك موطنا و قلبي لم يجد غير هواك متنفسا ،
فسلام لروح وهبتني جمال الحياة ، فكان ماعندي يبعث بالكمال ، و انبثق منه كل الجلال و الجمال ، و ناديت أن قد اعطيناك جمال ماعندنا فهل وجدت موطن الوجد بيننا .
كم انت جميله ايتها الانثى التي عششت بين جناحي ، و عقلت عقلك و عقالك بين أضلعي و نصبت قلبك ملكا على عرش مرتعي ، فصارت امنياتي تجليات عظيمه في عالم العجب العجاب ، و صرت كمن رافق ٱليس في دنيا العجائب كم أنت جميلة أيتها الأنثى التي تتطلع للرقص في عنان التحديات فتنشر العزيمة و الشكيمة بين أضلع الرجال ، و تناطح بهمتها قمم الجبال ، و تذلل الأديم بعفويتها ، و تخترق العقول بذكائها فتفتت صخورا لتحولها إلى رمال ، و تثير انتباه الدنيا بتركيزها فتفتل حبال الوصال ،
كم انت جميلة أيتها الأنثى التي لا تتنازل عن اي حلم وضعته في اولوياتك ، و جعلته نصب اهدافك ، فتخطين بخطى ثابته ، لا تلتفتين الى الوراء مهما كانت الصعاب.
كم انت جميلة أيتها الأنثى التي لا تنتقد لردة فعل او رغبة في الانتقام بل تستنهض الهمم لترتقي و ترقي العالم باكمل حال ،
فإليك مني الف سلام و سلام يا من تسكن القلب و الجنان ، و كل عام انت أمي و ابنتي و اختي و زوجتي.

%d مدونون معجبون بهذه: