الرئيسية سياسة مطوية الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة، رهان ومكتسبات لصيانة حقوق شغيلة القطاع

مطوية الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة، رهان ومكتسبات لصيانة حقوق شغيلة القطاع

كتبه كتب في 9 أكتوبر 2019 - 8:44 ص
مشاركة

عزالدين بلبلاج

إن تحقيق الطموح النضالي داخل أي قطاع يستوجب توظيف استراتيجية عمل مظبوطة ومحددة الأهداف، والتي من شأنها أن تساهم في خلق نوع من الممارسة الحقيقية المبنية على حب الخير لكافة المنتمين للقطاع، في جو يجعل من الدفاع الجماعي عن الحقوق والمكتسبات لبنة أساسية لتحقيق الإنتصار.

وتعتبر الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة المنظوية تحت لواء نقابة الإتحاد العام للشغالين بالمغرب، من المنظمات النقابية المهنية الديمقراطية التي تناضل من أجل الحقوق المادية والمعنوية لموظفي وزارة الشباب والرياضة، وهي من أقدم وأوفر التمثيليات النقابية داخل الوزارة منذ تأسيسها للدفاع عن الحقوق المشروعة للموظف عن طريق خوضها لمجموعة من المعارك النضالية التي استطاعت من خلالها تحقيق العديد من المكتسبات لفائدة شغيلة القطاع بفضل مناضليها ومناضلاتها الأشاوس الذين دافعوا بكل استماتة على ملفاتهم المطلبية المشروعة والعادلة.

وتتجلى أهداف الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة في الحرص على صيانة كرامة المواطنين وعزة الوطن وأمنه ووحدته الترابية وتكامل مكوناته الثقافية، وتمثين روابط التضامن العمالي بين الأجراء والأجيرات عبر العمل المشترك بين النقابات الوطنية والمغاربية والإفريقية والعربية والاسلامية والدولية، والحرص على صيانة كرامة الأجراء والأجيرات، والاعتناء بهم داخل فضاءات العمل وحماية حقوقهم والحرص على تأهيلهم النفسي والمعرفي والمهني والحقوقي وصيانة حضورهم الفعال والعادل داخل كل العلاقات الإنتاجية، والعناية بالأجراء المتعاقدين والدفاع عن حقوقهم المادية والصحية والاجتماعية، وأيضا العناية بالمرأة العاملة وحمايتها ضد كل صنوف العنف والاستغلال والتحرش بكل أنواعه ومهما كانت مصادره، محاربة كافة أشكال التمييز المبنية على أساس حزبي أو نقابي أو جغرافي أو ديني، العمل على تحقيق الاستقرار الشامل للمواطن على قواعد العدل والإنصاف، محاربة كل أنواع الاستغلال التي تطال العمال والعاملات داخل الأماكن الغير الصالحة للعمل لعدم توفرها على شروط الصحة والسلامة المهنية، ترسيخ مكاسب النضال النقابي من أجل الحريات النقابية طبقا لأحكام مختلف الاتفاقيات الدولية المتعلقة بهذا الموضوع.

أنشطة متنوعة قامت بها الجامعة في الفترة الأخيرة تجلت في القيام بتأسيس وتجديد مجموعة من الفروع على مستوى الأقاليم والجهات حدد في 72 فرع، تنظيم مجموعة من اللقاءات التواصلية والدورات التكوينية لفائدة منخرطي الجامعة، تنظيم لقاءات واجتماعات دورية مع مسؤولي قطاع الشباب والرياضة “الوزير، الكاتبة العامة ومدراء مركزيين وجهويين واقليميين ورؤساء الأقسام والمصالح…”، الإحتفال بالعيد الأممي العمالي فاتح ماي، تنظيم ملتقيات وطنية وجهوية، تتبع ملفات الموظفين على مستوى الاقاليم والجهات والادارة المركزية، الاحتفال بمجموعة من التظاهرات الوطنية والعمالية.

وللجامعة عدة مكتسبات نقابة أهمها توسيع مختلف القواعد عن طريق تجديد وتأسيس أكثر من 72 مكتب اقليمي على مستوى أقاليم المملكة، المشاركة التاريخية للجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة في مسيرة فاتح مايو 2019/ 2018، حركية المكاتب الاقليمية التي تنوء بالخصوبة الشبابية وتعج بالمبادرات النضالية التي تخدم مصلحة الطبقة الشغيلة، تنظيم لقاءات السيد أحمد بلفاطمي والمكتب التنفيذي مع السيد وزير الشباب والرياضة ومدى تجاوب المسؤولين بالوزارة مع سلطة القطاع مع الملف المطلبي، الاسهام الفعلي في التأهيل الثقافي والمهني والمعرفي عبرة عدة دورات، ترسيخ ثقافة الحوار مع الادارة كقوة اقتراحية مساندة لتطوير للقطاع ونمائه، التزام الجامعة مكتبا وقواعدا بتفعيل نضال القرب من خلال آلية وطنية تمكن موظفي القطاع من التواصل والتفاعل والنقاش المفتوح حول كل القضايا المرتبطة بهموم وانشغالات موظفي القطاع.

وتجدر الاشارة إلى أنه في عهد الكاتب العام الحالي للجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة السيد “أحمد بلفاطمي” عرفت الجامعة تجديد مستمر وحوار مفتوح وتحقيق للمكتسبات.

%d مدونون معجبون بهذه: