من المسؤول: جمعيات رياضية مهددة بالاقصاء من البرنامج الوطني للتخييم بجهة مراكش اسفي….

IMG 20240709 WA0024

مع الحدث

عبرت فعاليات جمعوية رياضية مهتمة بشان الطفولة والتخييم بمدينة مراكش،عن آستغرابها من اقصائها من المشاركة في البرنامج الوطني للتخييم لسنة 2024 ولعدة سنوات خلت ،لاسباب ارجعتها الى المحسوبية والزبونية في آختيار الجمعيات و شطط الجهات الوصية على شأن التخييم بجهة مراكش اسفي في مبدإ تكافئ الفرص بين أطفال المدينة الحمراء ، مثلما تنص على ذلك المذكرة الوزارية المنظمة للعرض التخييمي برسم السنة الجارية.

الى ذلك ارجعت ذات المصادر على أن هذا “الإقصاء الممنهج” الذي فرض عليها، بداعي ما اسمته ”عدم السماح للأطفال المنخرطين في الجمعيات الرياضية من حق التخييم وعدم تواصل جهاز الجامعة الوطنية مع الجمعيات الرياضية من اجل الاخبار والتاطير والمواكبة، والتداريب الميدانية، للاستعداد الجيد للعرض الوطني للتخييم 2024 ″ على الرغم من تخصيص الجهاز المركزي للجامعة المذكورة، لمنح مالية لفروعها على الصعيد الجهوي من أجل التسيير ودعم الورشات والمعامل التكوينية لفائدة جمعيات تقافية وآجتماعية وحزبية

هذا الإقصاء حسب نفس المصادر سببه بعض سماسرة التخييم الذين ينتفعون منه كل سنة ضاربين عرض الحائط تعليمات جلالة الملك محمد السادس حفظه الله الذي وضع خارطة برنامج التخييم ليتمكن كل طفل مغربي من الإستفادة من حقه في التخييم والترفيه عن النفس بعد سنة دراسية شاقة، ويساءلون الجهات المسؤولة ( ما ذنب أطفال مراكش الذين لم يتمكنوا من رؤية البحر منذ ولادتهم؟ أوليس لهم حق السباحة واللعب فيه وعلى رماله الذهبية؟.

اقرأ المزيد

One thought on “من المسؤول: جمعيات رياضية مهددة بالاقصاء من البرنامج الوطني للتخييم بجهة مراكش اسفي….”
  1. للاسف، كثرت الشكايات و اختلطت الملابسات، منذ تولي المدير الجهوي الحالي المسؤولية على رأس المديرية الجهوية لوزارة الشباب و الثقافة و التواصل جهة مراكش آسفي، هذا و بالإضافة إلى الصراعات الملتهبة داخل المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للتخييم بالجهة، الأمر الذي انعكس سلبا على تنزيل مضامين البرنامج الوطني للتخييم عطلة للجميع، الذي يحظى بالرعاية السامية لجلالة الملك، و الخاسر الوحيد هم الأطفال.
    و حتى نعطي لكل ذي حق حقه، فالجمعيات أو بعضها، لها اليد كذلك فيما يقع، لها اليد في هذه المهزلة التربوية إن صح التعبير، كل يغني على ليلاه، اصبع الاتهام تلوح في كل الاتحاهات في غياب تام لمسؤولي الوزارة الوصية وطنيا، يقبعون على كراسي مريحة في مكاتب فاخرة و مكيفة غير مباليين، سوء التسيير و غياب التدبير الجيد، لا محالة سيؤدي الى ما لا تحمد عقباه… في حين أن تدخلاتهم عبد وسائل الإعلام و تحت قبة البرلمان بمجلسيه تتحدث عن واقع آخر غير الذي نعيشه، ينشرون المغالطات و يبيعون الوهم لعموم المغاربة خصوصا الطبقات المحرومة و المعوزة التي تقطن على هوامش المدن و تعاني بالقرى النائية المنسية.
    و يتبجحون، لك الله يا وطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *