الرئيسية مجتمع جمعية سفراء الخير تحتفل باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة

جمعية سفراء الخير تحتفل باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة

كتبه
مشاركة

جريدة مع الحدث في حوار مع رئيس المكتب المركزي لجمعية سفراء الخير

يهدف الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص في وضعية صعبة الذي يقام في 3 دجنبر من كل سنة إلى زيادة الوعي لدى المجتمع بحقوق الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وتمتعهم بحقوق الإنسان والمشاركة في المجتمع بصورة كاملة وعلى قدر من المساواة مع الآخرين، والمكاسب التي يمكن جنيها من إدماج المعاقين في كل جانب من جوانب الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعاتهم .

و في هذا الصدد أكد رئيس جمعية سفراء الخير السيد يوسف مستعين في حوار مع جريدة مع الحدث تولي الجمعية اهتماماً خاصاً بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ايماناً بدورهم وقدراتهم، حيث ان اهتمام المجتمعات بحقوق الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة احد المعايير الاساسية في الحياة، و أن الجمعية من بين أهدافها الإهتمام بالأشخاص في وضعية صعبة، إذ يجب تسهيل ولوج هذه الفئة إلى العلاجات والتعليم واندماجها الاجتماعي والمهني وبلورة سياسة عمومية ملائمة لتطلعاتها وآمالها وطموحها من خلال وضع برامج شمولية تساهم في هذا الاندماج، وذلك وفقا للتوجهات العامة للدولة والتزاماتها الدولية والوطنية، خاصة بعد المصادقة على دستور المملكة لسنة 2011 ، الذي ينص على أن السلطات العمومية تبلور وتعمل على تفعيل سياسات موجهة لفائدة الأشخاص والفئات ذات الاحتياجات الخاصة، وكذا على منع التمييز على أساس الإعاقة، بالإضافة إلى دسترة الحقوق السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية للأشخاص في وضعية خاصة.

وقد أكد المغرب بتصديقه على الاتفاقية الدولية لتعزيز حقوق ذوي الإعاقة على التزامه التام بترسيخ مسلسل المشاركة الاجتماعية للأشخاص في وضعية خاصة.

وعلى غرار ذلك، اكد السيد يوسف مستعين على العناية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بهذه الفئة منذ اعتلاء جلالته عرش أسلافه المنعمين ، على الخصوص، في مضاعفة المشاريع والمراكز الاجتماعية لفائدة الشخص المعاق ، خاصة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

و يذكر أن جلالته قد قال في خطاب ألقاه سنة 1999 بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، “أم كيف يدرك تكافؤ الفرص وإتاحتها للجميع إذا كان المعوقون جسديا يهمشون ويبعدون عن الميادين التي هم لها مكونون ومستعدون في حين أن الاسلام – وهو دين التكافل والتكامل – يدعو إلى الاهتمام بالمستضعفين ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع والاخذ بيدهم ليكونوا أعضاء فيه عاملين منتجين”.

وبهذه المناسبة ستنظم جمعية سفراء الخير حفلا فنياً مع توزيع بعض الكراسي المتحركة على الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وذالك في برنامجها السنوي .

Monetize your website traffic with yX Media
%d مدونون معجبون بهذه: