الرئيسية طالع زوزو … وحش مبروكة الآدمي

زوزو … وحش مبروكة الآدمي

كتبه
مشاركة

رهام لوازين

حسيك يوسف

حينما تنعدم تلك الصفة الإنسانية ، وينحدر إلى مستوى أدنى بكثير من ذلك ، فإن النتيجة هي وحش آدمي بجميع الصفات ، شخصية لا تتمتع إلا وهي تنهش لحم من هو أضعف منها لا يملك لا حول ولا قوة أمام التعسف والحيف ، ” زوزو ” لقب وإن كان ظريفا ، إلا أن تردد صداه على ساكنة حي مبروكة وبالضبط زنقة 14 ، يصيب الطفل قبل الكهل برعب منقطع النظير، شخص منحرف يقطع الطريق على ساكنة الحي يستعمل كافة أنواع المخدرات ويفتح بيته كوكر للدعارة ، ويهدد أي شخص يحاول اعتراض اعماله الإجرامية و برفقته أحد المومسات التي تسانده في أفعاله ، ولن تتوقف الوقائع عند هذا الحد ، بل ستستيقظ الساكنة على وقع حادثة إغتصابه لأحد القاصرات لايتجاوز عمرها 14 سنة ، وهي صديقة لأحد بناته ، والذي قام بسقيها مخدرا “حسب رويات الطفلة “وهي تتواجد برفقتهم وسط المنزل ، ويقوم بهتك عرضها بلا شفقة ولا رحمة ، وفي خضم مباغثة والدة الطفلة في البحث عنها تلمحها تغادر بيت الوحش “زوزو”، فتقوم باصطحابها إلى أقرب طبيب قصد الكشف ، ليتم التحقق فعليا من عملية الإغتصاب وعليه تم التبليغ عن الجاني وألقت السلطات الأمنية القبض عليه واحالته على التحقيق للتأكد من الأفعال المنسوبة إليه.

%d مدونون معجبون بهذه: