الرئيسية اسلاميات باكستانية تنجز مصحفاً بالخياطة

باكستانية تنجز مصحفاً بالخياطة

كتبه
مشاركة

أفنت ستينية باكستانية ما يزيد على نصف عمرها في كتابة المصحف الشريف بالخياطة والتي عاهدت نفسها ألا تشرع في تخييط حرف من القرآن الكريم إلا وهي على طهارة كاملة، وألا يكون عملها إلا في الثلث الأخير من الليل.
وبدأت نسيم أختر في مشروعها المبارك عام 1987 وانتهت منه في العام الجاري 2018.
وعرضت السيدة الباكستانية، التي قضت أكثر من 30 عاماً في إنجازها المكتوب على قماش، والذي يبلغ طوله 300 متراً، وقسمته في 10 مجلدات، يحتوي كل مجلد على 3 أجزاء، في معرض القرآن الكريم بالمدينة المنورة.
ولم يكن هم السيدة الباكستانية التي تسكن ولاية البنجاب، سوى أن تخط كتاب الله الكريم كاملًا “من الفاتحة حتى الناس” بيدها، لكن الكتابة لم تكن بالوسائل المعروفة بالقلم والمحبرة أو بالريشة أو بالفحم أو حتى عن طريق الكمبيوتر، بل أصرت على أن تكون الكتابة خياطة أي تطريزًا يدويًّا، عن طريق نسج الحروف نسجًا.
وأهدت اختر المصحف المطرز الذي اصطحبته معها في رحلة الحج الماضي، إلى متحف القرآن الكريم بالمدينة المنورة، وبعد التدقيق والمراجعة والمطابقة تم إيداعه بالمتحف؛ ليكون أغرب مصحف من نوعه على مستوى العالم كله.

Monetize your website traffic with yX Media
%d مدونون معجبون بهذه: