الرئيسية سياسة السيد حكيم بنشماس يستعرض أربعة عناصر لترتيب البيت الداخلي للحزب وتجاوز مرحلة الأزمة داخل حزب الأصالة والمعاصرة

السيد حكيم بنشماس يستعرض أربعة عناصر لترتيب البيت الداخلي للحزب وتجاوز مرحلة الأزمة داخل حزب الأصالة والمعاصرة

كتبه
مشاركة

مع الحدث يوسف الناصري

في اطار الانفتاح الكبير لحزب الاصالة والمعاصرة على تنظيماته وهياكله قَدَّمَ السيد حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عناصر مبادرة للصلح بين مجموعة من قيادات الحزب، بعد أن عاش الحزب مؤخراو منذ سنة في صراعات وأزمات داخلية .

وذكرَ السيد حكيم بنشماش، خلال افتتاحه لقاء المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي، صباح اليوم السبت، بأحد فنادق العاصمة الرباط مشروع المبادرة نتاج مشاورات ونقاشات مستفيضة ، وإحدى ثمرات عمل جماعي مع رئاسة المجلس الوطني بعد أن بلغت الأزمة ذروتها، وأعطت الانطباع بأن الحزب سيتعرض لامحالة للانقسام والتفرقة.

كما أردف السيد بنشماس قائلا أن المساعي الحميدة جاءت لتوحيد الرؤية المستقبلية للحزب، حيت شارك فيها كل من السيد اخشيشن والسيد الباكوري والسيد المحمودي والسيد المهدي بنسعيد، ودخلوا جميعهم بخيط أبيض في إطار المساعي الحميدة لتقوية أسس الحزب.

وذكر أيضا أن ”المبادرة تقوم على فرضية أن الحزب لايزال يمتلك فرص استعادة المبادرة وتبوؤ موقع الريادة، وتؤمن بالحاجة الملحة لوقف الاستنزاف، والتفرغ لمهام المرحلة المقبلة التي يزيدها الحيز الزمن الضيق للاستحقاقات الانتخابية صعوبة وتعقيدا.

واستعرض السيد حكيم َبنشماش أربع عناصر مهمة لهاته المبادرة، أبرزها “ضرورة الكف فورا عن التراشق الاعلامي، مضيفا،أنا اخترت قصدا أن لا أتحدث للصحافة وقد عشنا جوا غير صحي وليس في مصلحة أحد التراشق الإعلامي.

وقال أيضا: ” دعونا نقتنع أنه من المستعجل، وعلينا أن نتعهد بالتوقف عن التراشق الإعلامي، لأن الآخرون الواقفون في منعطفات الطريق ينتظرون تراشقاتنا.

العنصر الثاني في المبادرة، يتعلق بـضرورة التوقف عن عقد اجتماعات الحشو، والتي تتم فيها التعبئة لطرف ضد طرف آخر، ثم ثالثا، ضرورة الامتناع عن الخوض في خلافاتنا في الشارع، ويجب أن تعالج داخل المؤسسات، فينا تمثل العنصر الأخيرة في ضرورة التوقف والكف عن التشكيك في شرعية المؤسسات، لأن المكتب السياسي أنتم من صوتم عليه باقتناع ومقاربة اتفقنا عليها جميعا.

Monetize your website traffic with yX Media
%d مدونون معجبون بهذه: