الرئيسية اخبار وطنية الحمى القلاعية و السلطة المحلية لأولاد زيان عين على الحدث

الحمى القلاعية و السلطة المحلية لأولاد زيان عين على الحدث

كتبه
مشاركة

سعيد العالي

دق ناقوس الخطر فبدأ الخوف واضحا على السلطة بإقليم برشيد بعد ظهور هذه الأفة الخطيرة التي حصدت ازيد من 220 رأس من البقر بإحدى الضيعات بدوار زبيرات جماعة لخيايطة اقليم برشيد ولهذا الغرض أعطيت تعليمات صارمة الى رجال السلطة ،

في إطار برنامج اليقظة والتحسيس التي يقوم قائد قيادة أولاد زيان وأعوانه بشراكة مع المصالح البيطرية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بالتدخل الفوري عقب اكتشاف أي بؤرة مشبوه فيها، حيث تم القضاء إلى حدود الساعة على مختلف البؤر التي تم اكتشافها على مستوى قيادة اولاد زيان.

بحيث تجند السيد القائد واعوانه ليلا ونهارا بالسهر على تلقيح الأبقار على مستوى تراب القيادة من أجل القضاء على البؤر والحد من انتشار المرض، كما يسهرون أيضا بإخبار الجهات المعنية من أجل معاينة بعض الضيعات المشتبه فيها من أجل محاربة هذه الأفة بتنظيفها وتطهيرها بمواد مطهرة واحترام تدابير السلامة البيولوجية لدخول وخروج الأشخاص منها، و إلى حد الأن لم تسجل أي حالة على مستوى تراب قيادة أولاد زيان.

بحيث تعتبر قبيلة أولاد زيان المزود الرئيسي للدار البيضاء بنسبة 60 بالمائة من المواشي والمنتوجات الفلاحية ، وتعتبر أيضا من بين وأهم المناطق التي يعول عليها بتزويد السوق المغربية بالمواشي والمنتوجات الفلاحية .

وكشفت التحاليل المخبرية التي تم إجراؤها في المغرب وتأكيدها بأخرى أجريت بمخبرات دولية بأن عثرة فيروس مرض الحمى القلاعية الذي أصاب الأبقار هذه السنة جديد ولم يسبق له التواجد بالمغرب قبل سنة 2019 ، كما أن عثرة هذا الفيروس تتواجد بمجموعة من الدول الإفريقية.

إلى ذلك، كشفت التحاليل المخبرية التي تم إجراءها على حيوانات تم الاشتباه بإصابتها بالحمى القلاعية متواجدة بعشر بؤر خلو هذه الأخيرة من المرض.

جدير بالذكر أن مرض الحمى القلاعية يعتبر مرضا فيروسيا يصيب الماشية ولا ينتقل إلى الإنسان وهو مٌعدٍ بالنسبة للحيوانات وخاصة الأبقار ،كما أن استهلاك المواد الحيوانية (اللحم ومشتقاته، الحليب ومشتقاته،….) لا تشكل أي خطرا على صحة المستهلك.

%d مدونون معجبون بهذه: