الرئيسية سياسة انسحاب الجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشبيبة والرياضة من الحوار الإجتماعي

انسحاب الجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشبيبة والرياضة من الحوار الإجتماعي

كتبه
مشاركة

عزالدين بلبلاج

بعد الاجتماعات المتتالية التي عقدت بحضور الجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشبيبة والرياضة بمعية الفرقاء النقابيين بالقطاع وبرئاسة مديرية الموارد البشرية ، لتحيين معايير الترقي بالاختيار لموظفي القطاع ، وكتتمة ما تم الاعتماد عليه بإضافة معايير أخرى خارج النص القانوني الفصل 34 من ظهير الشريف رقم 1 . 58 . 008 بمثابة النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ، وذلك في مذكرة مشتركة لسنة 2010 موقعة من طرف النقابات والوزارة ، وبناء على ما سبق ذكره تعلن الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة مايلي : إنسحابها من جولات الحوار الخاص بتمرير معايير الترقي بالإختيار والذي يتعارض مع مبدأ تكافؤ الفرص والعدالة المنصفة بين الموظفين ، و ذلك لإصرار الأغلبية الحاضرة من الفرقاء النقابيين ، تمرير معايير منافية للنص القانوني الفصل 34 المشار إليه أعلاه، تأكيد مديرية الموارد البشرية في جميع قراراتها ومراسلاتها اعتمادها على الفصل 34 ، وهذا ما تم تداوله مؤخرا في الدورة التكوينية الخاصة باللجان الادارية المتساوية الأعضاء التي انعقدت يوم الثلاثاء 12 فبراير 2019 بالإدارة المركزية ، ولاسيما أنه يتطلب تحضير اللائحة دراسة عميقة لقيمة الموظف المهنية ، وتعتبر في ذلك على الخصوص النقط التي حصل عليها والاقتراحات التي يبديها ويدعمها بالأسباب رؤساء المصالح • سحب توقيعها من المذكرة المشتركة لسنة 2010 ، والتي نعتبر فيها أن المعايير المضافة تكرس إقصاء لمجموعة كبيرة من الموظفين المستوفين للشروط النظامية للترقي، إصرارنا على تطبيق المنطوق الحرفي للفصل 34 من الظهير الشريف رقم 1 . 58 . 008 بمثابة النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ، دون زيادة أو نقصان والذي يعتمد على النقط المحصل عليها والأقدمية في الادارة في حالة التساوي في الأحقية، تحميلنا المسؤولية المطلقة للوزارة والفرقاء النقابيين ، في حالة اعتمادها للمعايير خارج منطوق الفصل 34 ، كما كان معمول به سابقا في إطار المذكرة المشتركة، خوضنا لكل الأشكال النضالية المشروعة ، وسلكنا لمساطير المحاكم الادارية للطعن في الترقيات المعتمدة على المعايير الحالية ودامت الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة صامدة ومناضلة .

Monetize your website traffic with yX Media
%d مدونون معجبون بهذه: