الرئيسية مواهب رجل يستحق الثناء ( عادل نمير )

رجل يستحق الثناء ( عادل نمير )

كتبه
مشاركة

سعيد العالي

في البدء، أقول ليس من عادتي أن امتدح أو أن أهجو ، معاذ الله ، ولكنها شهادة ، أرجو أن يكون هذا وقتها المناسب في حق رجل احترمه وأقدره كثيرا ، بل اعترافا مني بثقافة وفكر وشهامة ونبل واستقامة هذا الرجل ، شهادة فى حق رجل قلّ نظيره ، و بديهي أنها لا تزيده شهرة و لا تكسبه سمعة ، فهنئنا لنا بأن نرى شخصية بهذه القامة بيننا في هذا المنتبذ القصي.

في الحقيقة أكن لشخص (السيد القائد المحترم عادل نمير ) الكثير من الاحترام و التقدير، مثمناًحفيظته المعرفية وكذا استقامته النادرة وقوته في السلطة ولما يبدله من أجل الصالح العام ، والمشرف أنه لم ينزاح عن إصراره قيد أنملة على مبادئه التي يؤمن بها، وعرف عنه دقته وصرامته وشجاعته في مجال السلطة ، وهو ما أكسبه احترام كل من عرفه وحتى مبغضوه .

القائد عادل نمير رجل وقور، شهم، متواضع متخلق وصادق، إنسان «إنسان», إداري صارم وفذ, لا أقول هذا من باب المجاملة، بل هي الحقيقة والشهادة التي أعطاها فيه كل من التقى به او اشتغل تحت رئاسته ، حقاً هناك بعض الأشخاص يفرضون عليك احترامهم فلا تجد حرجاً في أن تقول فيهم كلمة حق.. ووقفة إنصاف يستحقونها.

إذا ألا تستحق هذه الشخصية الوطنية الفذة الإشادة والشكر لما قدمه لقبيلة اولاد زيان ولا زال يقدم الكثير في منطقة اخرى من تراب المملكةالشريفة من امن وامان والسهر على امن وسلامة المواطنين ؛ لا اعتقد أنها مغالاة لأن القاعدة الشرعية تقول من لا يشكر الناس لا يشكر الله ’ هو شخصية فذة واعية مفعمة بالإنسانية والنبل و يملك فكرا عاليا وتسييرا إداريا ممتازا يطبق في القانون وما يحمله حب ولاء للقائد الاعلى صاحب الجلالة، رجل نزيه ويعامل الناس كلها سواسية ولا توجد في قلبه العنصرية والحقد الطبقي ’ انه يعيد إلينا الأمل بأن نشاهد وجوه تخدم مصالح الوطن.

لقد كان لي كبير الحظ أن أعمل معه فرأيت رجلاً يفشي السلام بين الناس’ وبشوش وباب مكتبه مفتوح للجميع ، ورجل لا ينام الليل فنهاره يأخذ من ليله من أجل السهر الحفاظ على الأمانة التي على عاتقه ،
وأُسرته تتنازل عن حقها تقديراً لطموحه وإخلاصه.. هؤلاء هم الرجال الذين تنهض بهم الأمم…..

لقد تعرفت على الرجل واشتغلت معه بُعيد تعينه قائد قيادة اولاد زيان اقليم برشيد فعهدته جاداً في عمله باذلاً أسباب النجاح في مسؤوليته، عندما يتحدَّث تحس بتفاعله مع الحدث فيبتعد عن الكلمات الجارحة والمؤثرة ’ يراعي أحوال الناس، ويتكلم لهم بشفافية ووضوح.. يقترب من مشاكلهم ليكون العطاء منهم أكثر، وليحقق باسمهم النفع والفائدة، حقاً يستحق هذا الرجل النموذج أن يُذكر اسمه وأفعاله في كل مكان’ فلنقل جميعاً كلمة الحق في هذا الرجل الوفي لدينه ووطنه ومجتمعه، ونسأل الله سبحانه أن يعينه، ويوفقه ليواصل عطاءه وله منا كل التقدير والاحترام.

هذا الرجال لا يريد بأعماله جزاءً ولا شكوراً…. فُطِروا على بذل الجهد من اجل المجتمع، فوجد القبول والاحترام من أفراد المجتمع .أعجبني الرجل بتواضعه وحلمه ، فهو يسعى إلى تحقيق النجاح فكان النجاح ملازماً له في أعماله ومسؤولياته….

حفظه الله ورعاه لأهله.

Monetize your website traffic with yX Media
%d مدونون معجبون بهذه: