الرئيسية سياسة مفتشية حزب الإستقلال بالحي الحسني بالدار البيضاء، تنتصر للوحدة والبناء التنظيمي للدفاع عن مطالب الساكنة والمهنيين، خلال لقائها بالمنسق الدكتور “فؤاد القادري”.

مفتشية حزب الإستقلال بالحي الحسني بالدار البيضاء، تنتصر للوحدة والبناء التنظيمي للدفاع عن مطالب الساكنة والمهنيين، خلال لقائها بالمنسق الدكتور “فؤاد القادري”.

كتبه
مشاركة

عزالدين بلبلاج
في إطار أنشطتها التواصلية نظمت مفتشية حزب الاستقلال باقليم الحي الحسني بمدينة الدار البيضاء، اللقاء الجهوي لأطر الحزب بالاقليم مع المنسق الجهوي للحزب وعضو اللجنة التنفيذية الدكتور “فؤاد القادري”، بحضور مختلف التنظيمات الحزبية والتنظيمات الموازية للقطاعات، وترأس هذا اللقاء بجانب الأستاذ القادري، السيد “المهدي العثماني” مفتش الحزب، والسيد “عبد السلام رشاد” الأمين الجهوي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والسيد “هشام حريب” الكاتب الوطني للشبيبة الشغيلة المغربية، والحاج “عبد الحميد بلخير” مستشار جماعي وعضو مجلس جماعة الدار البيضاء، وعدد من المناضلين والمناضلات ووسائل الإعلام.

وخلال كلمته الافتتاحية تطرق السيد “المهدي العثماني” مفتش الحزب بالاقليم إلى ضرورة إعادة البناء وتجديد الدماء داخل التنظيمات من خلال البحث والثنقيب عن الأطر لكي يكون هناك انسجام في العمل وتواصل دائم لخلق نموذج تنظيمي يخدم مصالح الوطن والمواطن على حد سواء، بالاضافة إلى خلق نخب تتمركز على مستوى تنظيمات الحزب وطنيا، وتعود على المنطقة بالنفع خصوصا فيما يتعلق بالتأطير والتكوين الذي يعود بالنفع على أبناء الإقليم.

وتمحورت مداخلة الدكتور “فؤاد القادري” منسق الحزب بجهة الدار البيضاء-سطات، من خلال الإجابة على جميع المداخلات التي طبعتها الغيرة على الحزب وتنظيماته وتموقعه داخل المشهد السياسي الجهوي، والتي رد عليها بأن حزب الإستقلال وطنيا اختار موقع المعارضة الوطنية التي تهدف إلى تقديم نقذ بناء ومنطقي يقوم على تشخيص المشاكل والمعاناة بكل موضوعية بعيدا عن العمل الحزبي الضيق ومحاولة إيحاد حلول تخدم مصالح الوطن وتراعي الظرفية السياسية التي تعرفها البلاد.

كما تطرق الدكتور”القادري” إلى عرض استراتيجية الحزب على مستوى جهة الدار البيضاء-سطات بعد المؤتمر السابع عشر للحزب، والتي تهدف بالأساس إلى خلق تنظيمات قوية تتمييز بالعمل الجاد والمتواصل، وتساهم في تحمل المسوؤلية التي تفرضها على روح المواطنة الحقة، كما دعا القادري إلى تجنب الخلافات وتجاوز الأزمات.

وركز الدكتور القادري على أن بفضل الله والاستراتيجية الواعية للجميع يسير الحزب جنبا إلى جنب مع نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب التي تشهد عمل جاد ومتواصل وتساهم في الدفاع عن قضايا الطبقة الشغيلة كان آخرها استرجاع بعض الزيادات رغم محدوديتها، ونوه الدكتور القادري بالمجهودات الجبارة للمناضلات والمناضلين داخل النقابة وعلى رأسهم الأستاذ “النعم ميارة” عن النجاح التاريخي لفاتح ماي الذي شكل اللحمة الحقيقية بين الحزب والنقابة.

وختم الدكتور القادري مداخلته بأن الحزب فاتح دراعيه للجميع ومرحبا بأي إضافة تساهم في تألق الحزب وخدمة الوطن، كما أشار ردا على المداخلات بأنه جميع الاشكالات سجلها ويقوم باللازم بشأنها، وأعطى الضوء الأخضر بشكيل لجنة ثلاثية تتلقى مشاكل الساكنة والقطاعات والتنظيمات بإقليم الحي الحسني تتكون من السادة “المهدي العثماني، عبد السلام رشاد، عبد الحميد بلخير” للسهر على اعدادها وتقديمها للمنسق.

وتطرق السيد “عبد السلام رشاد” الأمين الجهوي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب خلال مداخلته، إلى ضرورة فتح المجال للطاقات الإيجابية التي تخدم سواء مصالح الحزب أو النقابة على حد سواء، ودعا إلى فتح حوار بناء وفعال يهدف إلى تجاوز الأزمات للنهوض باقليم الحي الحسني الذي يشكل قطر أساسي داخل مدينة الدار البيضاء، كما وجه الترحيب لجميع القطاعات للاشتغال والالتحاق بالنقابة للدفاع عن قضايا الطبقة الشغيلة.

وعبر السيد “هشام حريب” الكاتب الوطني للشبيبة الشغيلة المغربية، عن الأجواء الأخوية التي طبعت لقاء اقليم الحي الحسني، والذي جاء من اجل التواصل والابتعاد المزايدات والتفكير في مصلحة الحزب بالاقليم، كما وجه الدعوة إلى الطاقات الشابة الشغيلة إلى الانضمام إلى صفوف الشبيبة الشغيلة للتأطير والتكوين والترافع لخلق شباب واعي وفعال.

ودعا السيد “عبد الحميد بلخير” عضو مجلس مقاطعة الحي الحسني وعضو مجلس جماعة الدار البيضاء، جميع المناضلات والمناضلين إلى توحيد الصفوف والتفكير في المستقبل من أجل تجاوز الأزمات ووضع استراتيجية عمل موحدة وبناءة للحدة من المعاناة التي تعرفها منطقة الحي الحسني، كما نوه الحاج بلخير بالمجهودات الجبارة التي يبذلها منسق الحزب الدكتور القادري وكذلك مفتش الحزب وجميع القطاعات.

Monetize your website traffic with yX Media
%d مدونون معجبون بهذه: