الرئيسية رياضة التحكيم المغربي : الوجه المشرق للكرة المغربية بكأس إفريقيا

التحكيم المغربي : الوجه المشرق للكرة المغربية بكأس إفريقيا

كتبه كتب في 11 يوليو 2019 - 12:25 ص
مشاركة

ذ/ عبدالرحيم أزنزوم

بعد الإخفاق الجديد القديم للمنتخب الوطني بكان مصر 2019 وخروجه من دور الثمن على يد المنتخب البينيني، أصيب الجمهور المغربي بخيبة أمل كبيرة مما أدى إلى عزوف كبير عن متابعة باقي المباريات، وبالتالي عدم متابعة المستويات الرائعة التي يقدمها الحكام المغاربة ; رضوان جيد ، نورالدين الجعفري ، والمساعدين أزكاو وأكرداد.
إن اللغط الذي رافق التحكيم المغربي طوال الموسم الكروي الماضي، جعل التحكيم المغربي في قفص الإتهام وراح البعض يتسائل عن قدرة الحكام المغاربة على إدارة مقابلات من العيار الثقيل، بل ومنهم من أشاع رسوبهم خلال اختبارات اللياقة لما قبل الكان، ولعل الغريب أن معظم المنابر الإعلامية التي كانت تهاجم التحكيم المغربي ; التزمت الصمت عند تألقه في مصر واكتفت بتحديد أسباب خروج المنتخب من الكان ومصير المدرب واللاعبين حاصرين بذلك الحضور المغربي في المنتخب، والحقيقة أن المغرب لا زال ممثلا في كأس إفريقيا للأمم بأصحاب البذلة السوداء الذين يقدمون مستويات رائعة ; كان آخرها رضوان جيد الذي قاد رفقة أزكاو وكرداد مقابلة ربع النهائي بين نيجريا وجنوب إفريقيا، حيث تمكن جيد من مسايرة النسق المرتفع للمقابلة ونجح في التمركز بشكل أكثر من رائع ساعده على الخروج بالمقابلة إلى بر الأمان بل وكان نجم المقابلة بامتياز ، بصرامته وقراراته الصائبة في انتظار قيادة نور الدين الجعفري لإحدى مقابلات الربع أو نصف النهائي، علما أن حكامنا بهذا المستوى المتميز مرشحون لإدارة مقابلة النهائي وهو أمر _إن حدث_ سيشكل رد اعتبار للتحكيم والحكام المغاربة وجوابا على كل من شكك في قدرة الحكم المغربي على التألق.

%d مدونون معجبون بهذه: