اعمدة الراي

من ينتقد “الدكيك يجهل حتى مجرد نخالتو ” 

الدكتور محمد عزيز خمريش

في المخيال الشعبي ” الدكيك ” له عدة دلالات رمزية في المخيال الشعبي، منها الأمن الغذائي ، الطعام ، الملح ،وفي التقافة المغربية من يشاركك الطعام والملح لايجوز غدره ، بل حتى في فترة الجفاف الحاد خلال الثمانينات، يحكى ان رجل بدوي حل عنده ضيوف كبار من علية القوم عددهم كبير ، وتناغما مع عادات وتقاليد المغاربة قرر ان يدبح لهم بقرة احتفاء بهم وبمقامهم، لكن ابنه نهض له بالمرصاد ورفض فكرة الذبح جملة وتفصيلا بدعوى ان هذه البقرة ( مشاركة معاهم الطعام ) لأنها كانت تاكل الخبز اليابس كبديل عن الكلاء ، باعتباره وجبة مشتركة بين البقرة وأفراد العائلة ، وفي رواية أخرى تقول الشيخة الطباعة في مطلع العيطة ” كون ما الطعام والملحة/ نجيبهاشلحة .

مناسبة هذا الكلام انه تعالت في الآونة الأخيرة بعض الأصوات التي تنتقد المدرب العالمي هشام الدكيك مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة ، الرجل العصامي المتواضع الذي تعرض للظلم والتعسف والإهانة ودرف دموعا حارقة كنتيجة حتمية (للحكرة ) التي مورست عليه في السابق ، لكن الرجل الوطني الغيور لم يغادر وطنه بل ظل صامدا متحديا كل الصعاب ، حيت استطاع خلق فريق متجانس صعب المراس يقارع الكبار في عقر الدار وارتقى به إلى مصاف العالمية ، وقد يفوز لاحقا بكأس العالم وهو طموح مشروع ، فقد جمع هذا المدرب الكبير بين الحس الإنساني النبيل والصرامة الخلاقة، وبين الجمل الفنية والابداع وثقافة الانتصار والالقاب ، لكن إذا كان النقد البناء مطلوب والجماهير متعطشة للنتائج الباهرة وبحصص تقيلة ، فإن اول ألغيت قطر تم ينهمر ، لكن بعيدا عن لغة التنكر والفكر الهدام والتسرع في ديباجة الأحكام دون تسبيب او تعليل ،لأن الأحكام تبنى على الجزم واليقين وليس على الشك والتخمين حتى تكون عنوانا للحقيقة .

واذا كان الترافع عن الدكيك إحقاق للحق تمليه إنجازاته التاريخية وكفائته المشهود بها واخلاقه العالية فإن هذا الوطن في حاجة ماسة إلى امتال هذا النموذج المحتدى به على مختلف الاصعدة والقطاعات، نحتاج إلى الدكيك والنخالة والملح .

والمامول ان ينهج الناخب الوطني وليد الركراكي نفس النهج والمنهجية واتباع نفس النسق ، عسى أن يصلح العطار ما افسده الدهر ويتم تفكيك العقم الهجومي والاستعصاء ، باعتبار ان كل المنتخبات الأفريقية اضحت تستعد لمواجهة المغرب بشكل استثنائي غير مسبوق لاخراس الخصوم والاعداء معا ، ولكي تتراجع جرذان الارتزاق إلى اوكارها صاغرة، فلا احد تحدت عن الكولسة او شراء الحكام ولا صوت اتهم رئيس الجامعة المغربية بممارسة ضغطه اوتاتيره على الكاف كما كانت تدعي بعض الابواق زورا وبهتانا ، لأن المنتخب الوطني لكرة القدم فريق مرعب ومقنع وبمدربه النادر والمتمكن استطاع الجام الأهواء الجامحة لكل الألسنة المتطاولة واسكات كل الابواق المتنطعة ومن شأن هذه الانجازات والمكتسبات الرياضية ان تستتمر في إنجاح القضايا الكبرى للوطن .

من المسؤول: جمعيات رياضية مهددة بالاقصاء من البرنامج الوطني للتخييم بجهة مراكش اسفي….

مع الحدث

عبرت فعاليات جمعوية رياضية مهتمة بشان الطفولة والتخييم بمدينة مراكش،عن آستغرابها من اقصائها من المشاركة في البرنامج الوطني للتخييم لسنة 2024 ولعدة سنوات خلت ،لاسباب ارجعتها الى المحسوبية والزبونية في آختيار الجمعيات و شطط الجهات الوصية على شأن التخييم بجهة مراكش اسفي في مبدإ تكافئ الفرص بين أطفال المدينة الحمراء ، مثلما تنص على ذلك المذكرة الوزارية المنظمة للعرض التخييمي برسم السنة الجارية.

الى ذلك ارجعت ذات المصادر على أن هذا “الإقصاء الممنهج” الذي فرض عليها، بداعي ما اسمته ”عدم السماح للأطفال المنخرطين في الجمعيات الرياضية من حق التخييم وعدم تواصل جهاز الجامعة الوطنية مع الجمعيات الرياضية من اجل الاخبار والتاطير والمواكبة، والتداريب الميدانية، للاستعداد الجيد للعرض الوطني للتخييم 2024 ″ على الرغم من تخصيص الجهاز المركزي للجامعة المذكورة، لمنح مالية لفروعها على الصعيد الجهوي من أجل التسيير ودعم الورشات والمعامل التكوينية لفائدة جمعيات تقافية وآجتماعية وحزبية

هذا الإقصاء حسب نفس المصادر سببه بعض سماسرة التخييم الذين ينتفعون منه كل سنة ضاربين عرض الحائط تعليمات جلالة الملك محمد السادس حفظه الله الذي وضع خارطة برنامج التخييم ليتمكن كل طفل مغربي من الإستفادة من حقه في التخييم والترفيه عن النفس بعد سنة دراسية شاقة، ويساءلون الجهات المسؤولة ( ما ذنب أطفال مراكش الذين لم يتمكنوا من رؤية البحر منذ ولادتهم؟ أوليس لهم حق السباحة واللعب فيه وعلى رماله الذهبية؟.

شكوك حول مشروع طريق لعطاونة في تمصلوحت ومطالب بتدخل السيد الوالي

براهيم افندي 

عبّر مواطنون في جماعة تمصلوحت بدائرة لعطاونة، إقليم الحوز، عن استنكارهم الشديد لما وصفوه بـ”الخروقات” في مشروع بناء الطريق الرابطة بين دوار لعطاونة والطريق الجهوية رقم 2009. وطالب جمعويون بتدخل الجهات المختصة للتحقيق في هذه المخالفات التي تثير قلق الساكنة، والتي تعول على هذا المشروع لفك العزلة وجلب الاستثمارات.IMG 20240709 WA0015

المتحدثون حمّلوا المسؤولية للجهات المكلفة بتتبع أشغال المشروع، مشيرين إلى أن الطريق لم تخضع لعمليات الجرف والتسوية الكاملة كما هو منصوص عليه في دفتر التحملات، وأن المقاولة قامت بإعادة تكسية الطريق القديمة. كما أبدوا استياءهم من استخدام آليات حفر تعود لمستشار جماعي، ما يعد خرقًا للمادة 65 المنظمة للمجالس الجماعية.

IMG 20240709 WA0014

ويؤكد المواطنون أن الأشغال لم تتجاوز 3 أشهر، بينما المدة المحددة في لوحة الورش هي 8 أشهر، مطالبين بتدخل سريع لتصحيح الوضع وضمان تنفيذ المشروع وفق المعايير المطلوبة.

التنقيب عن الذهب بالجماعة الترابية تلمزون

عابدين الرزكي. طانطان

في ظل التحديات الاقتصادية المتزايدة التي تواجهها العديد من الجماعات الترابية، أصبح موضوع فتح مناجم للتنقيب عن الذهب أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى. الفكرة تثير العديد من التساؤلات والتطلعات، فهي تبدو كحل سحري يمكن أن يغير واقع المجتمعات المحلية بشكل جذري، لكن هل هي بالفعل كذلك؟

من الناحية الاقتصادية، يمكن للتنقيب عن الذهب أن يوفر دفعة قوية للجماعات الترابية. فتح المناجم يمكن أن يخلق فرص عمل جديدة، مما يساعد في تقليل نسبة البطالة بين الشباب العاطلين عن العمل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للعائدات الضريبية من عمليات التنقيب أن تدعم ميزانيات الجماعات الترابية، مما يسمح بتحسين البنية التحتية والخدمات الأساسية. ولكن هذا الجانب المشرق يخفي وراءه تحديات كبيرة تتطلب دراسة متأنية.

التحديات الاجتماعية لا تقل أهمية عن الاقتصادية والبيئية. فتح مناجم جديدة قد يؤدي إلى توترات اجتماعية إذا لم يتم إشراك المجتمع المحلي في عملية صنع القرار. يجب على الجماعات الترابية ضمان توزيع عادل للفوائد الناتجة عن عمليات التنقيب، مع توفير برامج تدريب وتأهيل للشباب المحليين ليكونوا مؤهلين للعمل في هذه المناجم بطرق آمنة وفعالة. قضايا حقوق العمال وسلامتهم يجب أن تكون على رأس الأولويات لضمان بيئة عمل عادلة وآمنة.

أحد الحجج المستخدمة لدعم فتح المناجم هو مكافحة التعدين غير القانوني. العديد من الشباب يلجأون إلى هذه الممارسة غير القانونية كمصدر دخل بسبب غياب الفرص الاقتصادية الأخرى. بدلاً من ملاحقة هؤلاء الأفراد، يمكن تقديم حلول بديلة تشمل تأهيلهم وتدريبهم للعمل في المناجم المرخصة، مما يضمن لهم دخلاً ثابتًا ويحسن من أوضاعهم المعيشية.

رغم التحديات، فإن الفرص التي يوفرها فتح مناجم الذهب تستحق النظر بجدية. الابتكار في التكنولوجيا والممارسات البيئية المستدامة يمكن أن يجعل من عمليات التنقيب نموذجاً يحتذى به. من خلال التخطيط الجيد والتنفيذ المدروس، يمكن تحويل هذه التحديات إلى فرص حقيقية للتنمية المستدامة.

في النهاية، يمكن لفتح مناجم الذهب في أراضي الجماعات الترابية أن يكون حلاً واعدًا لمواجهة التحديات الاقتصادية وتوفير فرص عمل للشباب العاطل عن العمل. إلا أن النجاح في هذا المسعى يتطلب توازناً دقيقاً بين تحقيق الفوائد الاقتصادية وحماية البيئة وضمان العدالة الاجتماعية. من خلال التخطيط المدروس والتنفيذ المسؤول، يمكن تحويل هذا الحلم إلى واقع مثمر يلهم جماعات ترابية أخرى ويساهم في تحقيق تنمية مستدامة.

الرئيس والجماعة والتواصل مع المواطن اللي كيقول “فاينكوم “

رشيد كداح

تفاعلا مع ملف ” مطرح النفايات اللي تخنقات بالرائحة ديالوا الناس والخنزة ديالوا عطات ” فليتسع صدركم السيد الرئيس غادي نعبر اليوم فعلاقة معك وإنطلاقا من داكشي اللي سمعت البارح أثناء حضوري مع المواطنين اللي كيشكيو هادي سنين .
عندي واحد التساؤل صريح :

علاش الجماعة مادارتش بيان توضيحي للراي العام ؟ فاين وصل الملف ؟ فاين وصلات المسطرة ؟ فاين الموشكيل ؟ المواطن الصفريوي بغا يعرف واش الميزانية خرجات ؟

بعض المرات راه هاد الآليات ديال التواصل كيكون عندها وقع إيجابي فعملية التسيير والتدبير والمواطنين خاص غير اللي يعطيهم ” الحقيقة ديال الأمور ” بلا زيادة ولا نقصان ونتوما كتعرفوا جيدا الدور ديال التواصل

.

الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة رأي مع الحدث

هاذي فهامتي و هذا جهدي ” فوق طاقتك لا تلام”

فريد حفيض الدين
هاذي فهامتي و هذا جهدي” فوق طاقتك لا تلام”

تقاس مواقف الدول من خلال مبادئها القيمية، في انسجام تام مع هويتها الحضارية، وعمقها التاريخي على امتداد خارطة العالم.
المغرب لا يخرج عن هذا المعطى فيما يخص نصرته للقضية الفلسطينية.
التاريخ يشهد للمغرب بأدواره النضالية عبر عقود، وخاصة في نصرة إخوانه المقدسييين ، والمسجد الأقصى إلى جانب ناصر صلاح الدين الأيوبي من خلال معاركه ضد الصليبيين واليهود بفلسطين . ولعل باب المغاربة والمركز الثقافي المغربي في القدس خير دليل على نصرة سلاطين وملوك المملكة المغربية لأرض فلسطين ، وثراثها ، وهويتها .
هذا النضال تجسد على الارض إلى جانب العرب في حروبهم مع إسرائيل سنة 1967 و 1973، ولا زال مستمرا إلى حدود الساعة. وما قدمه المغرب من مساعدات لأهل غزة بعد السابع من أكتوبر 2023 ، لم تقدمه الدول التي تدعي نصرة فلسطين . المغرب هو أول بلد عربي وإسلامي أدان غزو إسرائيل لغزة بعد السابع من أكتوبر 2023 . المغرب هو أول بلد عبر العالم استطاع خرق الحصار وإدخال مساعداته الغدائية والطبية إلى غزة عبر البر . المغرب هو البلد الوحيد الذي يحافظ على تراث القدس والمقدسيين من خلال بيت مال القدس. المغرب هو أول بلد عربي شيد بنيات تحتية ، و جامعات و مدارس في الضفة الغربية وغزة .
المغرب هو البلد الذى احتوى معظم القمم العربية والإسلامية الخاصة بالقضية الفلسطينية.
التاريخ وحده من سيشهد للمغاربة بإنجازاتهم لصالح فلسطين.
وكما يقال ” فوق طاقتك لا تلام ”
المغرب الذي يوجد جغرافيا أبعد الدول العربية إلى فلسطين ز، ما قدمه لهذه القضية ، لم تقدمه الدول المجاورة ، والدول التي تطلق على نفسها دول الممانعة ، والرافضة لكل تسوية لهذه القضية..
إذا المغرب ليس في حاجة لدروس في نصرة إخوانه الفلسطينيين.
الغريب والمؤسف أن هناك إلى جانب بعض الدول التي تناصر فلسطين بالشفوي والشعارات الفارغة، هناك قوم من بنو جلدتنا يسلخوننا ليل نهار لكون المغرب طبع مع العدو الصهيوني . وكأن هذا التطبيع هو من سهل غزو غزة. لنكن واقعيين ، من وقع في فخ إسرائيل هم قياديو حماس والجهاد الإسلامي ، هم من تسببوا في هذا الدمار الذي لحق بأهل غزة ، والمسؤلية الأولى تقع على عاتقهم.
لنعد إلى بعض الفئات من المغاربة الذين أمطرونا بشعارات من أجل نصرة فلسطين، وإدانة ” تطبيع ” المغرب مع إسرائيل. لهؤلاء ، اقول لهم اذا كانت كل الطرق تؤدي إلى روما ، فكل الطرق تؤدي كذلك إلى غزة ، ومن أراد تحريرها ما عليه سوى التوجه إلى مصر أو سوريا أو لبنان برا ومن هناك التسلل إلى فلسطين وحمل السلاح ، وهو بالمناسبة متوفر ويمكن لفصائل المقاومة في غزة أو جنوب لبنان من توفيره لهؤلاء المناصرين للقضية الفلسطينية.
حينها سأرفع لكم القبعة، وسأطالب إلى جانبكم بوقف التطبيع . للأسف ليست لكم الشجاعة السياسية ، ولا قوة إيمان تدفعكم إلى اتخاد مواقف على الأرض . من سيحرر فلسطين ليست شعاراتكم الجوفاء في الساحات العمومية أمام قطيع ما فاهم حتى ” وزة ” في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، و تمطرونه بشعارات لن تحرر أرضا ولا إنسانا.
للأسف نعرف توجهاتكم الايديولوجية، وأهذافكم السياسية.
نعرف ان نصرتكم لغزة والقضية الفلسطينية هي في الحقيقة ” تقلاز من تحت الجلابة ” للنظام الملكي . وأنتم في هذا الإتجاه أخطأتم العنوان، وفقدتم البصيرة.
إسألوا مناضلي اليسار المغربي في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي ، حين خططوا ، وتآمروا مع أعداء من الخارج ومن بينهم الجزائر ، وليبيا ، ومصر ، والعراق ، وسوريا من أجل قيام نظام جمهوري بالمغرب.
كل هؤلاء مجتمعين يقبعون الان في مزبلة التاريخ . وحدها المملكة المغربية الشريفة ستظل قائمة ، شامخة في وجه الحاقدين من الداخل والخارج .
انتهى الكلام…
“هاذي فهامتي”

إمارة المؤمنين حرص على مسار تشاوري لأحكام مدونة الأسرة يضمن تطلعات و إنتظارات المواطنين.

الاستاذ: الحسين بكار السباعي. محام  وباحث في الهجرة وحقوق الإنسان.

الحقيقة التي جاء بها البلاغ الصادر عن الديوان الملكي ، ورسالة جلالة الملك التوجيهية بإعتباره رئيس المجلس العلمي الأعلى الى باقي أعضائه الأفاضل ، المجلس العلمي الأعلى المؤسسة الدستورية الوحيدة التي يرجع لها حق الإختصاص بالإفتاء في المسائل الدينية .
أقول هي ، حقيقة لا يمكن تجاهلها من الذين اختاروا الهجوم على الدولة ، بسبب تعديل مدونة الأسرة ، مند صدور أول بلاغ بالتعديل والذي ثم التأكيد في مقدمته أن الرسالة الموجهة إلى رئيس الحكومة ، قد صدرت عن جلالة الملك، محمد السادس نصره الله وأيده، بصفته أميرا للمؤمنين ، أي بصفته الدينية ، وليس بصفته السياسية فقط . وهذا ما يجعل بلاغ اليوم تأكيد للبعد الدستوري لإمارة المؤمنين والتي وإن كانت تعنى بالشعور الديني للأمة ورعايته ، فإن ذلك لا يعني إنفصالها التام عن التدبير السياسي الذي يساهم به الملك كرئيس للدولة.

أمر يجعل ذلك التشويش الذي صاحب حوار إصلاح مدونة الأسرة ، و الذي تعمده البعض باسم الغيرة والوصاية على الدين، و من قبيل نشر الفتنة ، وهو إبتزاز سياسي مرفوض ، خاصة أن الرسالة الملكية سبق أن رسمت للجنة المشرفة على عملية التعديل خارطة طريق واضحة المعالم.
خارطة تقتضي أن يتم “إعداد هذا الإصلاح الهام، بشكل جماعي ومشترك بين كل من وزارة العدل، والمجلس الأعلى للسلطة القضائية، ورئاسة النيابة العامة”، بوصفها المؤسسات المعنية دستوريا بكل ما هو قانوني.
بل إن الرسالة الملكية السامية قد أكدت كذلك على ضرورة إنجاز هذا الإصلاح من خلال “الإشراك الوثيق للهيئات الأخرى المعنية بهذا الموضوع بصفة مباشرة، وفي مقدمتها المجلس العلمي الأعلى، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والسلطة الحكومية المكلفة بالتضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، مع الانفتاح أيضا على هيئات وفعاليات المجتمع المدني والباحثين والمختصين”، قبل أن تقوم الحكومة، حسب خارطة الطريق الملكية، على “صياغة مشروع قانون ، وعرضه على البرلمان للمصادقة”.

وبإستقراء بلاغ اليوم ، نجده تأكيد لمضمون الرسالة الملكية السامية ، التي أعطت الضوء الأخضر لفتح نقاش عمومي ، وفي إطار إعمال المبدأ الدستوري المجسد للديمقراطية التشاركية ، في كل إصلاح قانوني يهم المجتمع المغربي .
جلالة الملك عزيزي المتلقي ، وبصفته أمير المؤمنين و رئيس الدولة ، ركز على نقطتين أساسيتين في توجيهاته السامية في شأن إصلاح مدونة الأسرة ، فالنقطة الأولى تتعلق بإضفاء الطابع الديني على عملية الإصلاح، وذلك من خلال صدور الأمر بوصف جلالته أميرا للمؤمنين وهنا وفي حالة قيام خلاف شرعي يتطلب التمحيص الشرعي فإن الملك يرجع فيه إلى أهل الحل والعقد وهم العلماء بإسناد قاعدة الأختصاص للنظر فيه الى المجلس العلمي الأعلى كمؤسسة دستورية، يرأسها جلالته وقراراته تصدر بإجماع علماء الأمة ، في إطار الإجتهاد المعتدل والمسايير للنوازل المستجدة بالمجتمع المغربي، كمجتمع حداتي ومتطور يجمع مابين الحفاظ على أصالته ومتغيرات عصره دون المساس بالخصوصيات الدينية للمغاربة.
أما المسألة الثانية ياسادة ،والتي يحملها بلاغ القصور الملكية للمجلس العلمي الأعلى، تتجلى في حرص جلالته على تعزيز الرصيد الذي راكمته بلادنا على مستوى المكتسبات الحقوقية للمرأة المغربية، في إطار خيار المسار الحداثي والديمقراطي الذي تبنته بلادنا منذ عقود وهي دعوة الى التوفيق مابين مبدأ إمارة المؤمنين الأساس الشرعي الى جانب البيعة الذي يقوم عليه النظام السياسي المغربي وما بين وظيفة الملك السياسية كرئيس للدولة المغربية كدولة حديثة دستورية و ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان في شموليتها وكما هو متعارفةعليها دوليا.

وختماما يأتي بلاغ القصور الملكية بعد انتهاء الهيئة المكلفة بمراجعة المدونة من مهامها داخل الأجل المحدد لها، ورفع مقترحاتها للملك و الذي اقتضى، بالنظر لتعلق بعض المقترحات بنصوص دينية، إحالة الأمر إلى المجلس العلمي الأعلى، الذي جعل منه الفصل 41 من الدستور، الجهة الوحيدة المؤهلة لإصدار الفتاوى التي تعتمد رسميا ، هذا بلاغ والذي يعتبر في عمقه تجسيد للدور الدستوري للمجلس العلمي الأعلى ولمبدأ إمارة المؤمنين و البحث عن ذلك التوافق بين أهل العقل و أهل النقل في الوصول إلى حلول عملية للنوازل الشرعية مع مراعاة تطور المجتمع بما يضمن دور العلماء أهل الحل والعقد في ملامسة هذا الواقع مع الاجتهاد المعتدل والمنفتح و نصوص الدين، ودور المجتمع المدني وهيئاته في المشاركة الفعالة في إصلاح مدونة الأسرة .

ذ/ الحسين بكار السباعي
محام وباحث في الهجرة وحقوق الإنسان.

حين تختلفان أحسنا إختيار الميدان

عبد الحق إگوديان Mantova. ايطاليا

من حكم السنين.
من السلوك المؤذي والذي يعكس غياب الحكمة والتبصر وغلبة التهور والعجلة، ومجتمعاتنا لاينقصها بارود الحروب المجتمعية ، فهي حقول ألغام ، يحسب كثير من أفرادها كل صيحة عليهم ،فحين يختلف اثنان أو مجموعة، ينويان ينوى تصفية الحساب خارج الميدان الشرعي المعتبر على منصات التفاصل ،فيُستبدل الحوار المباشر لتدبير الخلاف، باللجوء إلى منصات التواصل، بالغمز واللمز، والمباشرة حينا، فيُكْشف ماستره الله،وعاقبة هذا وآثاره، أن يخرج الخلاف من الحل، ويضيع بين أهواء الناس وتدخلاتهم، وهم أنفسهم عاجزون عن حل قضاياهم، فيكثر اللغط، وينتقل الإختلاف إلى خلاف، ويحل التباغض ، ويتوارى الحل ، وهو أمر مشاهد بالتيكتوك واليوتيوب والفيسبوك، فتنطلق حرب ضروس بأسلحة أرض -جو -بحر -نت، ويتراقص البُلَهاء الفارغون سعداء بشريط مشاهدة يطبخون به طاجين الغيبة والنميمة والوقيعة، ويُزْجون وقتهم المعطل، وهكذا يفقد الزوجان أوراق الحل الرابحة والمؤجلة، وتنقطع الأرحام بين الناس إخوة وأخوات، لأن أحدهم أو كلهم، لديه مرض سَلَسِ الكلام ، فلايستطيع رد ما في قلبه كمن يدافع الأخبثين، فيفضلون جزئيات الخلاف فالقصف غمزا أو لمزا أو مباشرة وهذا يحدث من الحمقى ومن يطلب شهرة عابرة تزول مع أول منشور مكتوب أو مرئي، وهم كالأحول الذي تطوع للجيش، فمنحوه شرف القصف العشوائي، وقد آليت على نفسي ، ألا أخوض مع الخائضين ، ولا أرد على أي قصف فوق الماء وتحته ، ولا أضيع شحن بطاريتي في القيل والقال وكثرة السؤال ، وأن أحسم أي خلاف إن وجد بالحوار وجها لوجه ، ومن علمت أنه غماز هماز لماز، ننصحه ، فإن لم يرتدع ، فالحظر وسلة المحذوفات، ومعها عفو ، لرغبتنا فيما عند الله ، ولكن لن نحبس أنفسنا في الحسرة ،ولله عاقبة الأمور.
شرف الكلمة قبل حريتها، أقدامنا في الأرض وقلوبنا في السماء
عبد الحق إگوديان
Mantova 30/06/2

مع الحدث خاص : سهرة إعطاء نتائج الانتخابات الرئاسية بمقر اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الموريتانية

متابعة مع الحدث : عادل الحصار

بقلم: عبد الله حافيظي السباعي
حضرت مساء هذا اليوم، السبت 29 يونيو 2024، سهرة إعطاء النتائج الرئاسية الموريتانية. السهرة أقيمت في ساحة كبيرة بُنيت فيها عشرات الخيام الجميلة التي وضعت بها عشرات الموائد والكراسي التي جلس عليها رجال الدولة على مختلف مراتبهم ومللهم ونحلهم …. مقر اللجنة المستقلة هو مقر البرلمان القديم الموريتاني ….
ومن حسن الطالع، عندما دخلت أشار إلي الناطق الرسمي للجنة، الصحفي اللامع الأستاذ تقي الله الأدهم، أن أجلس بالقرب منه.IMG 20240630 WA0108

وكانت الطاولة مخصصة لرئيس اللجنة، الأستاذ داه ولد عبد الجليل العلوي، وهو من أبرز الشخصيات الموريتانية المعروف برزانته وطول باعه وتأثيره على مصادر القرار في بلده، وثقة الرئيس في شخصه وتقلده لأسمى المناصب طيلة العقود الماضية جعلت منه رجل موريتانيا المحترم بدون منازع …
سلمت عليه ورد علي السلام بكل تواضع وكأنه يعرفني من قبل. قال له تقي الله الأدهم أنني صاحب المقال عن اللجنة المستقلة،كان بالقرب مني على الطاولة صاحب دار الصحافة المرموقة، الأستاذ ولد المجتبى. قال لي إنه يعرفني من خلال ابن عمه وصديقنا المشترك الشريف ولد باه شفاه الله، وأنه قرأ ما كتبته حول مذكرات المرحوم الدكتور محمد المختار ولد باه وأعجب بها …
كان الطعام لذيذًا، وكل شيء فيه من دجاج مشوي وخروف محشي بأرز بسمتي وأنواع الفواكه والمشروبات الغازية وكؤوس الشاي المنعنع على الطريقة الموريتانية. كان الجميع يرتدي الضراعة الموريتانية الفضفاضة على أخلاف أشكال لون ثوبها وجماله … الوحيدين اللذين حضرا ببدلة اوربية هو الجالس بجنبي الصحفي ولد المجتبى العلوي او صديقي ولد داهي …اما الباقي فالجميع معتز بلباسه القومي ولا يبغي عنه بديلا…
تقدم الناطق الرسمي للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات وهو يرتدي ضراعة بيضاء نوع صوبها ازبي الرفيع وقميص اسود يناسبها وبطلعته البهية وابتسامته العفوية تقدم إلى المنصة المعدة لإعطاء النتائج، وأمام مئات الكاميرات التلفزيونية الوطنية والعالمية، ألقى كلمته كعادته بلغة عربية فصيحة سليمة وبدون تلعثم. أخبر الحاضرين والمستمعين والنظارة الكرام أن ما توصلت إليه اللجنة من نتائج حتى الساعة هو أن المرشح محمد ولد الشيخ الغزواني حصل حتى الآن على حوالي 42%، وبرام داه ولد عبيد حصل على حوالي 24%، وتقاسم باقي المرشحين النسب الباقية بحصص ضعيفة متفاوتة.
نظرًا لشساعة الأراضي الموريتانية وتفرق المكاتب التي تفوق خمسة آلاف مكتب، فإن النتائج لا يمكن معرفتها بالتفصيل والتحديد إلا ظهر غد على الساعة الواحدة بعد الظهرً..
بعد تناول طعام العشاء والاستماع إلى مداخلة الناطق الرسمي للجنة، نقيب الصحفيين وقيدومهم تقي الله الأدهم، تفرق الجميع على أساس حضور النتائج الرسمية بعد ظهر غد الأحد بحول الله وقوته وكريم إرادته.
هنيئًا للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات على نجاحها في إدارة دفة الانتخابات منذ إعلان توقيت الانتخابات وإدارة فترة الدعاية إلى ساعة إعلان النتائج. وهنيئًا للشعب الموريتاني الذي حافظ على رزانته ورباطة جأشه رغم أن بعض المغرضين كانوا يريدون إثارة المشاكل، لكن يقظة العسكر ورجال الأمن والدرك كانوا بالمرصاد لكل من سولت له نفسه المس بأمن المواطنين وسلامتهم وسلامة ممتلكاتهم. وهنيئًا للمرشح محمد ولد الشيخ الغزواني الذي لم يتفوه بكلمة سوء طيلة أيام الدعاية الانتخابية، ولم يستعمل نفوذه، وترك حرية التصرف للجميع في إطار القانون حتى بدأت النتائج تظهر تباعًا وتبين للجميع أنه هو الناجح بدون تزوير وبكل احترام لإرادة المواطنين.
موريتانيا ينتظرها مستقبل زاهر وخير عميم شريطة أن لا ينجر بعض مواطنيها وراء بعض الدعايات المغرضة التي تسعى إلى زرع التفرقة بين الشعب الواحد وإذكاء روح العنصرية والتفرقة بين أفراد شعب لا فرق بين أبيضه وأسوده إلا بالتقوى واحترام دستور البلد.
وشكرا للشعب الموريتاني الابيءالذي اعطى العالم العربي عموما ولدول المغرب العربي خصوصا درسا في الديموقراطية الحقيقية الذي هو السبيل الوحيد لتوحيد هذه الدول مستقبلا من أجل نبذ الخلافات الهامشية وإرساء وحدة حقيقية كما هو شأن الدول الاوربية والخليجية…
وحرر بنواكشوط صباح يوم الاحد 30 يونيو 2024

هاذي فهامتي و هذا جهدي ” إلى أين يسير العالم “

فريد حفيض الدين

إلى حدود الساعة لا يمكن التكهن لما سيكون عليه مستقبل العالم في قادم السنوات، ولو أن كل المؤشرات توحي أننا ذاهبون نحو الأسوء، حتى لا أقول نحو المجهول.
تكفينا نظرة إلى خارطة العالم الجيو إستراتيجية والسياسية، لنجدها مشتعلة، وتنذر بكوارث قد تعصف بمستقبل العالم، والاجيال القادمة.
حروب هنا وهناك، صراعات إقليمية تمتد لعقود، مشاكل حدودية بين معظم دول العالم، نزاعات حول منابع المياه، نعرات قبلية، وحروب أهلية، حقد وعنصرية داخل المجتمع الواحد، وقس على ذلك من مشاكل لا حصر لها. وحده قطاع الإنفاق الحربي والعسكري من لا يعرف أزمات. ويبقى الصراع في الشرق الأوسط، والغزو الروسي لاوكرانيا من أهم بؤر التوثر في العالم، بل فيهما تهديد جدي للأمن والسلم العالميين.
يقع كل هذا في ظل أوضاع اقتصادية جد متأزمه، لم تنجو منها حتى الدول المتقدمة. ولعل مخلفات وباء كورونا لا زال جاثما عل الإقتصاد العالمي. الدليل، هو استمرار إرتفاع مستويات التضخم، ما يؤثر على اسعار كل المواد والمنتجات الغدائية والفلاحية و تدهور للقدرة الشرائية لدى المستهلك، مع ارتفاع معدلات الفقر، وانتشار البطالة والجريمة عبر العالم.
كل هذه المعضلات الاقتصادية والاجتماعية، ينضاف إليها مشكل التغييرات المناخية، التي تؤدي الى ارتفاع لدرجات الحرارة، وتبخر مياه المحيطات، وحدوث عواصف غير متوقعة تعصف بالمنتجات الزراعية حتى داخل الدول المعروفة باعتدال طقسها، وغزارة انتاجيتها، ما يبشر بانتشار المجاعة خاصة بالقارة الأفريقية.
أمام هذه الأوضاع تقف الدول والمنظمات الدولية عاجزة عن تدبير الأزمات الاقتصادية والبيئية، بما في ذلك هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها المختصة. مجلس الأمن بدوره يعجز عن وقف كل هذه الحروب، ويظل رهينا للقوى الخمس ذات حق الفيتو التي تسيطر على قراراته، وتوجهه حسب مصالحها الاستراتيجية على حساب السلم والأمن في العالم.
خلف الستار، نجد ان الولايات المتحدة الأمريكية هي من تدير خيوط اللعبة بما تراه ملائما لمصالحها ومصالح حليفتها إسرائيل، وليذهب الجميع إلى الجحيم. بل أكثر من ذلك، أمريكا هي من تقف وراء الحرب الروسية على أوكرانيا بهدف إضعاف الروس، وإفشال أي تحالف لها مع الصين المنافس الرئيسي لها على ريادة العالم في المستقبل. من أجل هذا دفعت أمريكا كذلك بحلفائها ومعهم حلف الناتو لدخول الحرب الروسية الاوكرانية لاضعاف الجميع وبقاء تبعية اوروبا لها. نفس الدور تقوم به في الشرق الأوسط من خلال إسرائيل، وابتزاز دول الخليج بواسطة إيران.
أمريكا تشعل الحروب خارج حدودها لتستمر في اضعاف البعض وابتزاز البعض الآخر، مع ضمان سيطرتها على مبيعات الأسلحة في العالم.
لكن إلى متى سيضل الأمر على ما هو عليه ؟
أظن أننا على أبواب قيام نظام عالمي جديد بدأت ترتب له الولايات المتحدة الأمريكية منذ أحداث الحادي عشر من شتنبر 2001 لضمان سيطرتها على العالم.
ما أخاف هو أن قيام نظام عالمي جديد مرهون بقيام حرب عالمية ثالثة، كما كان عليه الحال إبان الحربين العالميتين الأولى والثانية، وهذا أمر غير مستبعد.
لا تسألوني عن دور وتأثير الدول العربية والإسلامية، لأنها ببساطة خارج التغطية، حتى لا أقول خارج التاريخ…
هاذي فهامتي و هذا جهدي