الفيلم الثالث من إخراج رشيد الوالي يصل إلى القاعات المغربية بــ ” الطابع

مايو14,2024
IMG 20240514 WA0018

مع الحدث.عبد الحق عبد النجيم 

قدم المخرج والمُشخص المغربي رشيد الوالي، المعروف بنهجه الابتكاري والجذاب في السينما، فيلمه الروائي الطويل الثالث، “الطابع”. حيث سيتم عرضه في قاعات العرض بالدار البيضاء، الرباط، طنجة، الجديدة وتطوان ابتداءً من 15 ماي الجاري.

ويروي فلم “الطابع” قصة العربي طراش، وهو مغربي مقيم في فرنسا منذ عقود، يواجه في نهاية حياته مشكلة المصالحة مع ماضيه المضطرب. بعد أن تم اختياره للعمل في المناجم الفرنسية في ستينيات القرن الماضي وفقا لـ ”الطابع”، حيث سيعرف العربي مأساة ستؤثر على حياته، تمر عدة سنوات، لكي يبدو العربي محبطًا من عدم اهتمام أبنائه به، ليقرر العودة إلى المغرب للوقوف على وفاته وجنازته بنفسه.

هذا وقد نال الفيلم الإشادة خلال عرضه الأول في وجدة ضمن فعاليات مهرجان الفيلم المغاربي وفاز بجائزة أفضل سيناريو، كما حصد “الجائزة الخاصة” من لجنة التحكيم في مهرجان الهجرة بأغادير، وشارك في أكثر من عشر مهرجانات دولية، حيث حصل على تقييمات إيجابية لروايته وعمقه العاطفي.

من جهة أخرى، يضم الفيلم طاقمًا بارزًا من المُشخصين، أبرزهم حميد زوغي، مارك صامويل، بوردر وجيريمي بانستر، إلى جانب غابرييل لازور، حمزة الطاهري، جليلة التالمسي، وحليمة العراسي وآخرين، كما أدارت ابتسام شكارة إنتاج الفلم، بينما تولت كنزة الرحيلي مهام الإنتاج، في حين تمت كتابة السيناريو بالاشتراك بين هشام العسري ورشيد الوالي، وقام محمد أسامة بتأليف الموسيقى الأصلية للفلم.

“الطابع” هو عمل يخلط بين موضوعات الهجرة، العائلة والفداء، وهو استكشاف لموضوعات الحياة والموت ورغبة رجل في ترك أثر لا يمحى بعد رحيله، ويدعو هذا الفلم من خلال قصه وأحداثه المشاهدين إلى التأمل العميق في الروابط الأسرية والهوية الثقافية.

وفي الأخير نوجه دعوتنا إلى الجمهور الكريم بالحرص على الحضور لعروض الفلم في دور السينما المغربية، والاسماع بخوض رحلته العاطفية العميقة، والمتميزة بأداء تمثيلي مؤثر وإخراج متقن.

اقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *