The Most Popular Traffic Exchange
The Most Popular Traffic Exchange

استمرار الجدل بين أولياء التلاميذ وأرباب المؤسسات التعليمة

29 يونيو 2020 - 7:07 م
5

عائشة ضمير

مازالت الأصوات تتعالى، مطالبة بالإعفاء من أداء واجبات التمدرس، خلال أشهر الحجر الصحي الذي عرفته كل مدن المملكة، أو على الأقل تخفيض هذه الواجبات إلى النصف، حيث احتدم الصراع بين أولياء التلاميذ، وأرباب المؤسسات الخصوصية التي قامت بمراسلة الأولياء من أجل دفع مستحقات شهر أبريل، ماي، ويونيو، الأمر الذي أدى إلى انتفاضة العديد من الأسر التي تضررت بشكل ملحوظ من الحجر الصحي، الذي اضطر العديد من الأفراد إلى التوقف  عن مزاولة مهامهم.
وفي ظل عدم التوصل إلى حل هذه الإشكالية، عرفت مجموعة من الأكاديميات الجهوية، التابعة لوزارة التربية الوطنية، عدة وقفات احتجاجية، قصد إيصال مطالبها إلى الوزارة الوصية، والمتمثلة أساسا في أداء 50 بالمائة من الواجب الشهري، المتعلق بشهر أبريل وماي، وإعفاء الأسر من أداء واجب شهر يونيو، على اعتبار أن أبناءها لم يستفيدوا من كل الخدمات التي تقدمها المؤسسات، باستثناء استكمال الدراسة عن بعد، وإن كانت لم ترق  إلى مستوى التمدرس المباشر داخل الفصول.
وقد وصل الأمر ببعض المؤسسات، إلى تهديد الأولياء بعدم تسليمهم نقط امتحانات أبنائهم  وشواهد المغادرة لمن أراد ذلك، الأمر الذي أثار غضب بعض الآباء، الذين تساءلوا عن جدوى مصاريف التأمين، التي يقدمونها في بداية كل موسم دراسي، ولماذا لايتم اللجوء إليها في مثل هذه الظرفية العصيبة. في حين تساءل البعض الآخر عن نسبة الأرباح التي تحققها هذه المؤسسات سنويا والتي لا تساوي شيئا  في نسبة التخفيض المطالب بها.
من جهتهم، يرى بعض أرباب المؤسسات، أنه في حال عدم أداء هذه المستحقات، لن يتمكنوا من تأدية أجور الأطقم التربوية، وغيرهم من العاملين، مما سيؤدي بهم إلى نتائج لا تحمد عقباها، فأي خلل مادي يمكن أن يعرقل السير العادي للمؤسسة.
هي ظروف استثنائية إذن، تستدعي من الجميع التحلي بروح التضامن، حتى يصل الطرفان إلى حل وسط يكون في مستوى تطلعات الجميع.

الآراء الواردة في المقال تعبر عن رأي صاحبها وليس رأي مع الحدث.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: