مشاريع متوقفة…و اخرى مقاول واحد …واقع سيدي بوعثمان بالرحامنة

IMG 20240614 WA0170

براهيم افندي

لا زالت بلدية سيدي بوعثمان بإقليم الرحامنة تعيش على وضعية ظنَّت الساكنة أنها في طريقها لتصبح مدينة صناعية، وسيتحول حاضر ومستقبل ساكنة البلدية، والتي يغلب عليها الطابع القروي، إلى مدينة مزدهرة ومتقدمة على غرار وادي السيليكون بالولايات المتحدة الأمريكية.

يكبر الحي الصناعي يومًا بعد يوم وتكبر معه المشاريع التي تستقطب العمالة من بوعثمان والجماعات المحيطة بها، لكن ما يثار هو واقع أحد المشاريع التي سبق أن أعطى انطلاقة تشييدها وزير الصناعة والتجارة في الربع الثاني من السنة المنصرمة. توقف المشروع الذي كان من المنتظر أن يساهم في تقليص نسبة البطالة بإقليم هش كالرحامنة، مما أدى إلى تبخر حلم العديد من الشباب في العمل.

ولا زال الغموض يكتنف السبب وراء التوقف، لكن ما يثير الغرابة هو احتكار أحد المقاولين لجل صفقات والطلبيات الخاصة بالجماعة. وهذا يطرح سؤالًا حول التنافس والمعيار الذي يعمل به في تدبير مثل هذه الطلبيات والمناقصات.

اقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *