صحافة

بمناسبة الذكرى 68 لتأسيس الأمن الوطني: الهروالي يشيد بفعالية الأمن بمراكش وخصوصياته

ابراهيم افندي

مراكش – في إطار الاحتفال بالذكرى السنوية 68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، أشاد الفاعل الحقوقي محمد الهروالي بجهود رجال الأمن الوطني في مدينة مراكش، مشيراً إلى الدور الكبير الذي تلعبه الفرق الأمنية في حفظ الأمن العام وحماية الممتلكات.

خلال الاحتفالات، قدمت الفرق الأمنية استعراضاً شاملاً يوضح المهام المتعددة المنوطة بها، ويبرز آليات وأساليب التدخل الأمني الناجح والاستباقي. هذا الاستعراض سلط الضوء على التقدم الملحوظ في قدرات الجهاز الأمني، حيث يتم التركيز بشكل كبير على تعزيز ثقافة حقوق الإنسان ضمن إطار العمل الأمني.

في هذا السياق، أكد الهروالي أن العمل الأمني في المغرب يولي اهتماماً كبيراً لاحترام حقوق الإنسان، مما يشكل تحولاً نوعياً في أداء الأجهزة الأمنية. وأشار إلى أن المؤسسة الأمنية تضع ضمن أولوياتها التقيد بالمبادئ الدولية والوطنية لحقوق الإنسان، مؤكداً أن عناصر الأمن الوطني تظهر التزاماً واضحاً بهذه المبادئ في كافة تدخلاتها. هذا الالتزام يعزز التوازن بين واجب حفظ الأمن وحقوق المشتبه بهم في الاستفادة من كافة الحقوق القانونية المكفولة لهم.

كما أثنى الهروالي على التطور الذي شهده جهاز الأمن المغربي في الآونة الأخيرة، سواء من حيث التجهيزات اللوجيستيكية المتطورة أو مستوى التكوين المهني والثقافي لعناصره. هذا التطور يسهم في تعزيز فعالية الجهاز الأمني في تعقب وفك أعقد الجرائم، بما في ذلك الجرائم العابرة للحدود والقارات. وقد أكسب هذا التقدم الجهاز الأمني المغربي سمعة طيبة على الصعيد الدولي، من خلال اتفاقيات التعاون مع الأجهزة الأمنية العالمية الرائدة.

وأشار الهروالي أيضاً إلى انفتاح المديرية العامة للأمن الوطني على المجتمع المدني، واعتماد سياسة القرب من المواطنين، مما يعزز الثقة والتواصل بين الجهاز الأمني والمجتمع. هذه السياسة تهدف إلى خدمة الصالح العام وصون ممتلكات الدولة والمواطنين على حد سواء.

واختتم الهروالي بالإشادة بدور عناصر الأمن في مراكش، مؤكداً أن المدينة السياحية تتطلب يقظة واستعداداً دائماً للتدخل الفعال والسريع. وقد أثبت رجال الأمن بمراكش قدرتهم على تحقيق هذا الهدف بفضل تدخلاتهم الاستباقية والفعالة، مما يساهم في تعزيز مكانة المدينة كوجهة سياحية عالمية آمنة.

تحول دور الشيخة: بين التراث التقليدي وتحديات العصر الحديث في المغرب

حسيك يوسف

في التراث المغربي، كانت الشيخة تحظى بتقدير كبير وتعتبر رمزاً للكرامة، حيث كانت تلعب دوراً مهماً في تقديم النصح والإرشاد ودعم المقاومة ضد المستعمرين. ومع ذلك، شهدت الشيخة في العصر الحديث تحولاً في الدور الذي تلعبه في المجتمع، حيث أصبحت بعض الشيخات يمارسن مهناً تقليدية مثل الرقص، ما يهدد بانحسار دورها الأصيل وقيمها التقليدية.

هذا التحول يثير مخاوف من انقراض دور الشيخة في الثقافة المغربية، حيث يمكن أن يؤدي إلى فقدان جزء من الهوية الثقافية والتراثية للمجتمع المغربي.

بينما في التراث البدوي والتراث الشفهي، تلعب الشيخة دوراً أساسياً في حفظ الحكمة والمعرفة الشعبية وتمثل رمزاً للحكمة والتقاليد والقيم.

إن تحديات الحفاظ على دور الشيخة في المجتمع المغربي وفي التراث البدوي والتراث الشفهي تتطلب جهوداً مشتركة من جميع أفراد المجتمع ومنظمات المجتمع المدني للحفاظ على هذا الدور الثقافي الهام وضمان استمراريته في مواجهة التحولات الاجتماعية والثقافية الحديثة.

استقبال وفد يترأسه رئيس المجلس السمعي البصري الأذربيجاني

مع الحدث 

 

استقبل السيد الوزير صباح اليوم وفدا رفيع المستوى، يترأسه عصمت ستروف، رئيس المجلس السمعي البصري الأذربيجاني، ويضم كل من رئيس وكالة الصحافة وكذا المدير التنفيذي للإعلام بجمهورية أذربيجان بحضور سفير أذربيجان بالمغرب.

 

وتمحور هذا اللقاء حول مناقشة عدد من القضايا التي تهم التعاون الثنائي بين المغرب وأذربيجان في المجال الإعلامي، إضافة إلى التعاون المؤسساتي بين مختلف الفاعلين الإعلاميين العموميين بالمغرب.

المنظمة المغربية لحقوق الانسان تتضامن مع معارض سياسي جزائري

باريس/ بيان تضامني

 

مع الحقوقي الجزائري البارز واللاجىء السياسي أمير بوخريص، فاضح جرائم عصابة العسكر الحاكمة بالجزائر، بعد محاولة الاختطاف المدبرة والفاشلة بباريس

 

 

-إيمانا من الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بأن فضح انتهاكات حقوق الإنسان، كما هي مكرسة أمميا ودستوريا، وكذا التضامن مع ضحاياها هو واجب حقوقي إنساني كوني ووطني، لا يحتمل التقاعس أو التمييز أو الانتقاء…

 

-حيث تناقلت مؤخرا بعض وسائل التواصل الاجتماعي محاولة الاختطاف الإجرامية المدبرة والمفضوحة الفاشلة، بعد احتجاز لمدة 27 ساعة، الذي تعرض لها الحقوقي الجزائري المعارض أمير بوخريص واللاجيء السياسي، الشهير ب (Amir DZ) ، فاضح ممارسات وجرائم عصابة العسكر الحاكمة بالجزائر،في بداية هذا الشهر، قرب منزله بباريس.

 

-وإذ تتساءل الجمعية الوطنية لحقوق ألإنسان عن مدى وجود خلفية تواطئية وتآمرية متشابكة وكيدية لتنفيذ أهداف ومخططات عصابة العسكر الإجرامية أوالتغطية عليها من أجل إسكات الأصوات الجزائرية المعارضة والحرة ومنهم صوت أمير بوخريص ووليد كبير.. وآخرون كثيرون؟

 

-وإذ تسجل الجمعية تلكؤ بعض الأصوات الحقوقية الأجنبية والدولية في فضح انتهاكات عصابة العسكر للحقوق الإنسانية الثابتة، غير القابلة للتصرف، والمكرسة صراحة في الأوفاق والمواثيق الدولية ، في الوقت الذي تتهافت فيه على التماهي مع الادعاءات الكيدية التي تروج ما يصدر عن أبواق الطغمة العسكرية الحاكمة بالجزائر ومريديهم ومناصريهم بخصوص انتهاكات حقوقية مزعومة بتراب أقاليمنا الجنوبية المسترجعةوذلك خدمة لأجندات أجنبية معادية مفضوحة.

 

-فإنها تتضامن بقوة مع المعارض الحقوقي واللاجيء السياسي الجزائري أمير بوخريص ومع جميع المعارضين الحقوقيين الأحرار المستهدفين من طرف بطش وجبروت وحماقات عصابة العسكر الجزائري الأشرار، مطالبة بتفعيل الآليات الدولية للحماية والمساءلة ذات الصلة.

الامضاء : الكاتبة العامة سعيدة النور

مبادرة الوطن أولا ودائما: جسر الأمل نحو مستقبل مشرق

عبد العزيز الشاجيع اكادير

في عالم مليء بالتحديات والصعوبات، تبرز بين الحين والآخر قصص نجاح تلهمنا وتعطينا الأمل في غدٍ أفضل. ومن بين هذه القصص، تبرز مبادرة “الوطن أولا ودائما”، التي أعلن عن تأسيسها بتاريخ 24 ديسمبر 2024، والتي تعتبر جسراً نحو مستقبل مشرق للمملكة.

 

تقود هذه المبادرة النبيلة شخصية مخضرمة وملهمة، عزيز رباح، الذي يتحلى بتجربة كبيرة ورؤية واضحة لبناء وطن قوي ومزدهر. ومنذ نيل الجمعية الوصل القانوني للإشتغال في منتصف سنة 2024، تحققت خطوات ثابتة وجادة نحو تحقيق أهداف هذه المبادرة النبيلة.

تهدف مبادرة “الوطن أولا ودائما” إلى تحقيق التنمية المستدامة والاقتصادية والاجتماعية للمملكة، وتأطير الشباب وتوجيههم نحو مسارات النجاح والإبداع. ومن خلال تأسيس فروع في مختلف المدن المغربية، بالإضافة إلى مكاتب تنسيقية في أمريكا اللاتينية وأوروبا، تبنت المبادرة نهجاً عالمياً لتحقيق أهدافها النبيلة.

ويؤكد عزيز رباح، رئيس المبادرة، أن هذه الجهود ليست ضد أحد ولا مع أحد، بل هي مبادرة منفتحة على جميع الكفاءات داخل وخارج المملكة، بهدف تقديم كل ما يمكن تقديمه للوطن من جهد وعلم وتجربة.

تجدر الإشارة إلى الإقبال الكبير الذي لاقته هذه المبادرة من قبل الأطر والكفاءات المغربية، بالإضافة إلى المتابعة الإعلامية الواسعة التي تجعل هذه التجربة فريدة ونوعية.

بالنظر إلى هذه الجهود الجبارة والملهمة، يمكن القول بأن مبادرة “الوطن أولا ودائما” تمثل بوابة الأمل والتطور نحو مستقبل مشرق للمملكة، وتستحق كل الدعم والتشجيع لتحقيق أهدافها النبيلة.

المفاجأة الصادمة في إندونيسيا: زوج يكتشف أن زوجته الجديدة هي رجل متنكر

مع الحدث

في خبر صادم من مدينة سيانجور بجاوة الغربية في إندونيسيا، كشف زوج عن اكتشاف مدهش حيث اكتشف أن زوجته، التي تزوجها منذ 12 يوما فقط، هي في الحقيقة رجل. بعدما رفضت الزوجة القيام بواجباتها الزوجية بحجة المرض والتعب، بادر الزوج بالشك وبدأ في مراقبتها، ليتبين له أنها تخفي هويتها الحقيقية باستمرار.

يُذكر أن الشرطة قد ألقت القبض على الزوجة بتهمة الاحتيال ووجهت لها تهمة وفقاً للقانون الجنائي، مما يضعها تحت خطر السجن لمدة تصل إلى 4 أعوام.

تلك الواقعة تجسد حالات من التحايل والاحتيال تجعل الناس يتساءلون عن مدى الثقة في الآخرين، مما يجعلها مادة للتأمل والتفكير في مخاطر تحايل الهويات والاحتيال في العلاقات الزوجية.

ماذا يقع بميناء الدار البيضاء!

حسيك يوسف

يعيش مهنيو التعشير و النقل الدولي صخبا قويا بخصوص الإجراء القديم / الجديد المتعلق بمساطر السلامة الصحية onssa.. خاصة بالنسبة للحاويات الجامعة للسلع المرسلة لأكثر من مستورد ) groupage / consolidation)

فحسب مصدر مطلع ؛ لا يزال الإشكال قائما لحد كتابة هذه السطور على الاقل ؛و لا زال الوضع ضبابيا رغم اللقاءات المتكررة التي جمعت مسؤولي إدارة الجمارك مع ممثلي هيئة التعشير ( ATDAM) و جمعية وسطاء النقل الدولي ( AFFM).

و في اتصال هاتفي مع أحد هؤلاء المهنيين ؛ أكد أن النقاش الدائر حاليا هو في مجمله شعور بخيبة أمل و انتقاد ؛ أولا : لفجائية التوقيت و مسطرة الاجرأة.
وثانيا : للبطء في معالجة طلبات تفريغ الحاويات.

أيضا لابد من الإشارة و حسب نفس المصدر ؛ أن كل المهنين يتفقون أنهم ليسوا ضد روح و مضمون هذا الإجراء المفاجئ : لان صحة المواطن و الوطن ليست مجالا للعبث و الارتجالية بل هي مجال موجب لليقظة و الاحتراز و المراقبة و الضبط.

بالمقابل ؛ يؤكد المهنيون أن مطلبهم إجرائي محض لا يمس مسطرة المراقبة و الضبط المكفولة للسلطات الصحية ؛ بل يطالبون فقط بحلول عملية و واقعية لمعالجة جمركية خاصة تسثنتي باقي السلع الأخرى الغير الخاضعة لأنظمة المراقبة الحدودية الصحية عن السلع الأخرى ا لخاضعة لها ؛ وذلك عبر :

1 السماح بتفريغ الحاويات المعنية بهذا الإجراء داخل مخازن الميناء

2 السماح بالعبور المؤقت و الاستثنائي للحلويات المعنية نحو المستودعات الجمركية الخاصة )MEAD) مع فرض وثيقة الالتزام المكتوب و الموقع يلزم المهني بتحمل مصاريف إرجاع السلع الغير المطابقة للمواصفات الصحية المطلوبة.

للإشارة ؛ و في موضوع مرتبط ؛ يعيش ميناء الدار البيضاء اكتضاضا كبيرا غير مسبوق جعل السلطات الولائية بالمدينة تفرض قرار الاشتغال 24/24 . 7/7 و ذلك لتسريع العمليات الجمركية.

اما بالنسبة للشاحنات فقد تم إجبارها على المرور عبر الممر الساحلي الخاص في اتجاه زناتة أملا في حل معضلة الازدحام هاته.

لنا عودة للموضوع بتفاصيل أكثر .

الصحافة في المغرب: بين الواقع والتحديات

مع الحدث حسيك يوسف

في الثالث من مايو من كل عام، نحتفل باليوم العالمي لحرية الصحافة، وهو مناسبة تُذكِّرنا بأهمية دور الصحافة في توجيه الرأي العام ونقل الحقائق.

وبالمملكة المغربية، تأخذ هذه الذكرى طابعًا خاصًا، حيث تواجه الصحافة مجموعة من التحديات والفرص.

يعتبر المغرب محطة هامة في عالم الإعلام العربي، فهو يضم عددًا كبيرًا من الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية والقنوات التلفزيونية، التي تعمل على تغطية الأحداث ونقل الأخبار بمهنية وموضوعية.

لكن مع هذا التطور الإعلامي، تواجه الصحافة المغربية تحديات كبرى.

تتمثل أحد التحديات الرئيسية في الممارسات التضييقية على حرية التعبير وحرية الصحافة، حيث يتعرض الصحفيون والناشطون الإعلاميون لضغوط وتهديدات ، مما يؤثر على قدرتهم على تقديم تقارير مستقلة وموضوعية. بالإضافة إلى ذلك، تعاني بعض وسائل الإعلام من مشاكل مالية وتداخلات سياسية تقيِّد قدرتها على تقديم تغطية شاملة وموضوعية للأحداث.

على الرغم من هذه التحديات، فإن هناك جهودًا مبذولة لتعزيز دور الصحافة بالمملكة المغربية، من خلال الإصلاحات التشريعية والدعم المالي للمؤسسات الإعلامية المستقلة. ومع اعتراف الحكومة بضرورة تعزيز حرية الصحافة وحرية التعبير، يمكن أن تشكل الإصلاحات المستمرة في قانون الصحافة والإعلام خطوة هامة نحو توفير بيئة أكثر إشراقًا لممارسة الصحافة.

في الختام، فإن اليوم العالمي لحرية الصحافة يذكرنا بأهمية الصحافة كركيزة أساسية في المجتمع، ويدعونا لدعم وتشجيع جهود الصحفيين في نقل الحقيقة وتوجيه الرأي العام، وذلك من أجل بناء مجتمع إعلامي حر ومتطور بالمملكة المغربية.

الحوز : السلطات تعول على فترة الصيف لتسريع عمليات إعادة البناء وإزالة الركام

تتجه السلطات المحلية في مناطق زلزال الحوز نحو تسريع عمليات إزالة الركام وإعادة البناء، وتركز على فصل الصيف لتحقيق ذلك بفضل الظروف المناخية الملائمة وانخفاض الضغط الناتج عن فصل الشتاء. يركزون على توسيع نشاط شركات إزالة الركام وتوفير الآليات اللازمة لزيادة ساعات العمل خلال هذا الفصل، ويعملون على تسهيل عمليات الحصول على رخص البناء.

ومن المهم أن نفهم التحديات التي يواجهها السكان الذين لا يزالون يعيشون في ظروف صعبة داخل الخيام، خاصة في فصل الصيف حيث تزداد الحرارة بشكل كبير. يبدو أنهم يتطلعون إلى تسريع العمليات للبدء في إعادة بناء منازلهم وتحسين ظروفهم المعيشية بأسرع وقت ممكن.

يبدو أن السلطات ملتزمة بالتحرك سريعًا لتلبية هذه المطالب، ومن المهم تنفيذ الخطط المقترحة بفعالية لتحسين الوضع الحالي وتخفيف معاناة السكان المتضررين.

 

بوجدور : جماعة لمسيد ترسم أكبر خريطة للمملكة المغربية بالمصابيح الكهربائية

وجدور : جماعة لمسيد ترسم أكبر خريطة للمملكة المغربية بالمصابيح الكهربائية

محمد ونتيف

شهد إقليم بوجدور قبيل يومين حدثا مهما وهو رسم أكبر خريطة للمملكة المغربية وذلك بالمدخل الجنوبي وبحضور لفيف من المسؤولين.

هذا الحدث حضره كاتب عام عمالة إقليم بوجدور بمعية رئيس جماعة لمسيد “علي خيا” وباشا المدينة ورئيس المنطقة الإقليمية للأمن ببوجدور وقائد القوات المساعدة وقائد الملحقة الإدارية الخامسة وممثلي جمعية فداء الوطن ببوجدور وعدد من المواطنين.

هذا وقد تم رسم أكبر خريطة للمملكة المغربية باستعمال المصابيح الكهربائية لتجسد سيادة المغرب على كامل ترابه من طنجة إلى لگويرة وتعبر عن تعلق المغاربة بأرضهم وعلمهم وملكهم.

وحسب مصادر الموقع فأن جماعة لمسيد الترابية هي من تكفلت بدعم هذا الحدث ماديا ومعنويا، حيث عبر رئيس الجماعة الترابية لمسيد ببوجدور “علي خيا” عن انخراط الجماعة في مواكبة ودعم الفعاليات والأنشطة التي تسهم في خدمة الوطن والمواطن.