فضيحة التعيينات بشبيبة التجمع الوطني للأحرار

15 يوليو 2020 - 3:45 م

علمت مصادرنا بفضيحة من العيار الثقيل بالشبيبة الجهوية الدار البيضاء سطات ضربت عرض الحائط كل الشعارات المنادية بالتمكين السياسي للشباب و مبدأ تكافؤ الفرص و تكوين و تأطير الشباب على احترام الانتخابات النزيهة التي تنادي بها قيادة شبيبة التجمع الوطني للأحرار عبر ربوع المملكة، و التي من شأنها أن تعصف ببعض قيادات جهة الدار البيضاء سطات.

و تعود أحداث هذه الفضيحة ليوم 22 يونيو 2020، إذ و بعد استقالة رئيس شبيبة إقليم الفداء مرس السلطان، تمت دعوة مكتب الشبيبة لاجتماع اعتيادي، ليفاجأ الحاضرون بإعلان مكتب جديد بحضور أعضاء لا ينتمون للشبيبة و مباركة المنسق الإقليمي و عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار و الرئيس السابق لنادي الرجاء الرياضي محمد بودريقة، و ذلك دون احترام للآجال القانونية و دون فتح باب الترشيحات كما جرت العادة في انتخاب المكاتب الممثلة للتنظيمات الموازية لحزب عزيز أخنوش منذ توليه رئاسة الأمانة العامة لحزب الحمامة.

و علمت مصادرنا أن بعض قيادات الشبيبة الإقليمية الفداء مرس السلطان المشور رفضت رفضا قاطعا نهج سياسة التعيينات و طالبت بانتخابات نزيهة و سارعت في مراسلة رئيس الشبيبة الجهوية الدار البيضاء سطات و باقي قيادات الحزب لوقف هذه المهازل، لكنها فوجئت بتواطئ هذا الأخير و بحضور عضوين من المكتب الجهوي في اجتماع ثاني بمقر الحزب بالفداء مرس السلطان و الذي برر الأمر بعدم قدرته على الدعوة لجمع عام استثنائي و الذهاب في اتجاه انتخابات نزيهة حفظا لماء وجه المنسق الإقليمي و عضو المكتب السياسي محمد بودريقة الذي وقع على محضر الاجتماع و لائحة المكتب الجديد.

الغريب في الأمر أن المكتب الجهوي يبحث منذ 22 يونيو عن صيغة توافقية و يحاول إقناع المعارضين لسياسة للتعيينات بالشبيبة بضرورة الرضوخ للأمر الواقع و الموافقة على الخرق القانوني مقابل مناصب بالمكتب الجديد، و هو الأمر الذي يرفضه المعارضون رفضا قاطعا حسب مصادرنا دائماً.

الجدير بالذكر أن شبيبة التجمع الوطني للأحرار عرفت دينامية كبيرة منذ رئاسة الأمين العام الجديد عزيز أخنوش و الذي حرص دائماً على تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص خلال انتخاب جل المكاتب الوطنية و الجهوية و الإقليمية للتنظيمات الموازية للحزب لإعطاء المثال بقمة الشفافية و الديمقراطية و احترام القوانين الأساسية للحزب، فهل تستدرك قيادة الشبيبة الجهوية الدار البيضاء سطات الخطأ الفادح الذي وقعت به أم أنها ستؤكد على صحة نهج حزب التجمع الوطني للأحرار لسياسة التعيينات عوض الانتخابات النزيهة و ضرب شعارات الحزب عرض الحائط؟

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: