جنوب أفريقيا: مع استمرار التصعيد وسقوط مزيد من القتلى…الجيش ينزل إلى الشارع

17 يوليو 2021 - 6:59 م

استدعت جنوب أفريقيا احتياطي الجيش لمساعدة الشرطة في السيطرة على الاضطرابات التي خلفت أكثر من 100 قتيل، في أعقاب سجن الرئيس السابق جاكوب زوما.
وقالت السلطات أمس الخميس إنها بدأت في نشر أكثر من 20 ألف جندي لمساعدة الشرطة في السيطرة على الاضطرابات المستمرة منذ أسبوع، حيث ارتفع عدد القتلى إلى 117 شخصًا في أعمال الشغب والنهب التي أعقبت سجن زوما.
وتعتبر هذه العملية واحدة من أكبر عمليات انتشار الجيش في البلاد منذ نهاية حكم الأقلية البيضاء عام 1994، حيث ذكرت الحكومة أن 10 آلاف جندي نزلوا إلى الشوارع، كما استدعت قوات الدفاع الوطني كل قواتها الاحتياطية المكونة من 12 ألف جندي.
وفي تأهب عسكري واضح، نقلت قافلة مؤلفة من أكثر من 12 ناقلة جند مدرعة جنودا، الخميس، إلى مقاطعة خاوتنغ التي تعتبر أكثر مناطق البلاد اكتظاظًا بالسكان، وتضم مدينة جوهانسبرغ والعاصمة بريتوريا.
كما استخدمت الحافلات والشاحنات والمروحيات لنقل الأعداد الكبيرة من القوات إلى مناطق الاضطرابات في مقاطعة خاوتنغ وكوازولو ناتال (ديربان) والتي شهدت بدورها أسبوعا من العنف في المناطق الفقيرة بشكل رئيسي.

بداية الأحداث
وكانت الاضطرابات قد اندلعت يوم الجمعة الماضي، بسبب سجن الرئيس السابق بتهمة ازدراء المحكمة، لكنها اتسعت لتتحول إلى احتجاجات على اتساع الفقر وعدم المساواة.
وقالت القائمة بأعمال الوزير برئاسة الجمهورية، خومبودزو نتشافيني، في مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام، إنه تم اعتقال أكثر من 2200 شخص، مضيفة أن مدينة جوهانسبرغ أصبحت الآن “هادئة نسبيًا”.
غير أن نتشافيني أكدت أن الوضع لا يزال متقلباً في مقاطعة كوازولو ناتال، والتي تعتبر مركز العنف في الأحداث الأخيرة، مضيفة أن هناك تحسنا كبيرا وتوجها نحو الاستقرار.
ولم ينتشر العنف حتى الآن في 7 مقاطعات أخرى بالبلاد، إلا أن الشرطة في حالة تأهب.

أكثر هدوءا
وأكد الناشط أنديلي كومالي أن الوضع يتجه إلى الهدوء في أليكساندرا، وهي واحدة من العشوائيات التاريخية في جوهانسبرغ.
وأضاف للجزيرة نت أنه وناشطين آخرين شاركوا مع الجيش في البحث عن الأشخاص الذين ينهبون المتاجر، وأجبروهم على إعادة ما نهبوه.
ولوحظت طوابير أمام المحلات التجارية في كثير من المناطق، حيث يشتري الناس حاجاتهم خوفا من تدهور الوضع.
وأدت الاضطرابات أيضًا لتعطيل بعض المستشفيات التي تكافح لمواجهة الموجة الثالثة من وباء كورونا، وبعضها نفد منه الأكسجين والأدوية بسبب تعطل حركة النقل بين المناطق، مما عطل نقل المعدات والأجهزة والحاجيات إلى هذه المستشفيات.
وحتى الآن، اضطر نحو 200 مركز تسوق في جميع أنحاء البلاد إلى الإغلاق بسبب أعمال العنف والسرقة، كما تعرضت آلاف الشركات للنهب أو أجبرت على إغلاق أبوابها.
وقال ديفيد، وهو صاحب محل في أليكساندرا، إن السكان وأصحاب المحلات اضطروا للسهر خارج أبواب محلاتهم لمنع نهبها، وأضاف في حديث للجزيرة نت أن محلات مجاورة له تعرضت للنهب والسرقة.
وتعرض المركز التجاري “جابولاني مول” في بلدة سويتو للتدمير والتخريب، وتم نهب جل محلاتها التجارية.
وقال مسيزي خوزة، وهو أحد المتظاهرين، في حديث للجزيرة نت “صحيح أن الناس بدأت باقتحام المتاجر والسرقة لأنها تريد الإفراج عن الرئيس السابق، ولكن سيستمر النهب لأننا جائعون أيضا ونحتاج للبقاء على قيد الحياة”.
وتعاني كثير من المناطق في جنوب أفريقيا من البطالة والفقر، وتعتبر من أكثر المجتمعات تفاوتا بين الفقر والغنى في العالم، ويعيش أكثر من نصف السكان في فقر.
وبسبب وباء كورونا تعطل بعض الانتعاش الاقتصادي الذي كانت تشهده البلاد، حيث تكافح موجة ثالثة من الفيروس، وسجلت أكثر من 2500 حالة وفاة الأسبوع الماضي وحده.
ويعتقد نعيم جينا، مدير مركز الدراسات الشرق أوسطية الأفريقية، أن ما يحدث هو “عملية مدبرة ومدروسة لزعزعة الاستقرار وشل اقتصاد البلاد من أجل إسقاط الحكومة الحالية”.
وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن الاحتجاجات اندلعت بسبب سجن الرئيس السابق “لكن تم استغلالها بشكل انتهازي من قبل المجرمين والأشخاص اليائسين”.
وكان الرئيس سيريل رامافوزا قد حذر -في لقاء مع قادة الأحزاب السياسية- من أن المواد الأساسية قد تنفد قريبا من بعض أجزاء البلاد، بعد تعطل سلاسل التوريد.

 

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .

error: Alert: Content is protected !!